قبنض يُكذب نفسه بعد ظهوره في فيديو: لم أطلب من مهجري الغوطة الهتاف للأسد

عضو مجلس الشعب التابع لنظام الأسد، محمد قبنض
الثلاثاء 27 مارس / آذار 2018

علّق عضو "مجلس الشعب" التابع لنظام بشار الأسد، محمد قبنض، على الفيديو الذي ظهر فيه وهو يطلب من مهجرين خرجوا من الغوطة الشرقية، أن يهتفوا بالولاء للأسد كشرط لحصولهم على عبوة ماء، قائلاً إنه "لم يطلب منهم ذلك".

وجاء ذلك في مداخلة مع برنامج "بي بي سي تريندغ"، وانتقد قبنض الذين نشروا الفيديو الذي عرضه للانتقادات، وكان الارتباك بادياً على صوته في المداخلة حيث كان يتحدث بانفعال، ويبرر موقفه الذي وصفه كثيرون بأنه "لا إنساني".

وادعى قبنض أنه لم يطلب من المهجرين الهتاف للأسد، وزعم أنهم "كانوا في الأساس يقومون بالهتاف بأنفسهم"، مُخالفاً بذلك ما أظهره الفيديو عندما بدأ يطلب منهم ذلك قائلاً: "قولوا يعيش بشار الأسد! قولوها"، وكان يمسك بيده عبوة ماء ورفض تسليمها لأحد المهجرين قبل أن يسمع هتافه.

وأثار الفيديو انتقادات واسعة من قبل سوريين قالوا إن ما جرى "تشبيح بأبشع الصور للأسد، هدفه إذلال الأهالي الخارجين من الغوطة"، متسائلين في الوقت نفسه "كيف يُجبر المهاجرون على أن يهتفوا للآمر بقتل أبنائهم بالغوطة مقابل مياه الشرب؟".

وخلال خروج عشرات آلاف المدنيين من الغوطة الشرقية قسرياً هرباً من القذائف والصواريخ، نشرت صفحات موالية للنظام مقاطع فيديو وصور تُظهر إذلالاً متعمداً من قبل قوات الأسد للمهجرين،، إحداها صورة لجنديين التقطا صورة "سيلفي" في أحد ملاجئ الغوطة الشرقية وورائهما عدد من النساء والأطفال الذين كانوا يختبئون من القصف.

وفي وقت سابق أكد الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سوريا علي الزعتري أن الوضع مأساوي في مراكز الإيواء التي خصصها نظام الأسد للفارين من الحملة العسكرية التي يشنها بدعم روسي في الغوطة الشرقية.

وقال الزعتري غداة جولته على عدد من مراكز الإيواء في ريف دمشق: "لو كنت مواطناً لما قبلت بأن أبقى في (مركز إيواء) عدرا لخمس دقائق بسبب الوضع المأساوي"، مضيفاً: "صحيح أن الناس هربوا من قتال وخوف وعدم أمن، لكنهم ألقوا بأنفسهم في مكان لا يجدون فيه مكاناً للاستحمام".

اقرأ أيضاً: النظام يكرر بالغوطة الشرقية ما فعله بـ"مناطق المصالحات".. قواته تُجبر شباناً على القتال بصفوفها

المصدر: 
السورية نت

تعليقات