قتلى وجرحى في اشتباكات بين قوات النظام و"الأسايش" الكردية وسط القامشلي

صورة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لأحد شوارع القامشلي صباح اليوم عقب الاشتباكات بين "الأسايش" وقوات النظام
سبت 08 سبتمبر / أيلول 2018

شهدت محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، اليوم السبت، اشتباكات بين قوات نظام الأسد وعناصر من ميليشيا "الأسايش" للتابعة ل"الإدارة الذاتية" الكردية، ما  أسفر عن سقوط 18 قتيلا وإصابة آخرين، وفق آخر حصيلة.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر محلية بالحسكة، قولها، إن توتراً حدث صباحاً بين قوات النظام الموجودة في بعض النقاط بمدينة القامشلي، وعناصر "الأسايش"، ليتحول إلى اشتباكات عنيفة أسفرت عن مقتل 7 من قوات الأسد وإصابة عدد من العناصر المنتسبين للقوات الأمنية الكردية.

وبحسب المصادر، فإن الاشتباكات اندلعت بسبب اعتقال شباب في القامشلي من قبل قوات تابعة للنظام في نقطة تفتيش على طريق الحسكة - القامشلي. وأكّدت أن الاشتباكات بين الطرفين امتدت في وقت لاحق إلى مركز الحسكة.

في هذا الإطار، ذكر موقع "روسيا اليوم"، أن مراسله أفاد بمقتل عناصر من قوات النظام بالقرب من مرآب الهلال الأحمر الكردي في مدينة القامشلي، على يد "قوات الأمن المحلية" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية.

وبحسب "روسيا اليوم"، فإن الاشتباكات سببها خلافات على اعتقال القوات الكردية العشرات من الموالين للنظام الذين رشحوا أنفسهم للانتخابات المحلية المقررة من قبل نظام الأسد.

واتهمت "الأسايش" في بيان لها دورية تابعة لقوات النظام مؤلفة من ثلاث سيارات بدخول منطقة سيطرة القوات الكردية في المدينة صباح اليوم، باعتقال مدنيين عزل هناك.

وتابع البيان، أن الدورية أثناء مرورها من إحدى النقاط الأمنية التابعة لـ"الأسايش" استهدفت القوات الكردية بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ما أسفر عن اندلاع الاشتباك.

وأكدت "قوات الأمن" الكردية، أن الحادث أسفر عن مقتل 11 عنصرا من الدورية وجرح اثنين آخرين، مقابل مقتل مقاتل وجرح آخر في صفوف قوات "الأساييش".

ويتحكم النظام بمناطق جبل كوكب والمربع الأمني واللواء 156 في مركز الحسكة، ولديه مطار ولواء عسكري ومربع أمني في القامشلي.

اقرأ أيضاً: "أردوغان": لن نكون متفرجين لتجاهل قتل الأبرياء من أجل مصالح نظام الأسد

المصدر: 
السورية نت

تعليقات