قرار جديد من نظام الأسد حول منح جواز السفر وشهادة قيادة السيارات

يجني نظام الأسد أموالاً ضخمة من إصدار جوازات السفر للسوريين خصوصاً الموجودين خارج سوريا - أرشيف
الأربعاء 09 يناير / كانون الثاني 2019

أعلن وزير الداخلية في حكومة نظام الأسد، خالد الرحمون، عن بدء منح جواز السفر وشهادة قيادة السيارات خارج مراكز المحافظات، وأنه أصبح بالإمكان الحصول عليهما ومنحهما في المدن ذات الكثافة السكانية العالية كالنبك.

وبحسب ما نشره موقع "الاقتصادي سوريا"، أمس الثلاثاء، فقد أضاف رحمون في تصريح له عقب جلسة لحكومة النظام، أن الوزارة تستعد لمنح شهادة قيادة السيارات  في مدينة التل، وتريثت في منح جوازات السفر لحين صدور جواز السفر الإلكتروني الذي يتم العمل عليه حالياً، مشيراً إلى أن التجربة ستتوسع لتشمل جرمانا والزبداني وبعدها لمدن ومحافظات أخرى.

ونوه وزير داخلية النظام في إطار متصل، إلى أن الوزارة تعمل منذ فترة طويلة على إصدار جوازات السفر الإلكترونية، والتي تحوي شريحة خاصة تضم معلومات كاملة عن الشخص، بالاضافة إلى بعض الرموز التي لا يمكن للإنسان اكتشافها، حيث تقرأ بواسطة جهاز خاص.

وتابع: "مع إصدار هذه الجوازات، لم يعد هناك حاجة لوضع كافة المعلومات الشخصية على الجواز، فحين يمرر الجهازالخاص على الجواز، تظهر كافة المعلومات الخاصة بالشخص ما يعطي سرعة في إنجاز العمل".

وكشفت إدارة "الهجرة والجوازات" التابعة لحكومة نظام الأسد في وقت سابق، عن تفاصيل مشروع الحصول على جواز السفر من خلال موقع وزارة الداخلية على شبكة الإنترنت من فرع المعلوماتية، مؤكدة على لسان مديرها، اللواء ناجي تركي النمير، أن الإدارة بانتظار إنجاز مشروع الدفع الإلكتروني من مصرف سوريا المركزي، لتسديد رسوم جواز السفر لإطلاق المشروع.

وبيّن النمير وفق ما نقلته عنه صحيفة "تشرين" الناطقة باسم النظام في عددها الصادر في 29 سبتمبر/ أيلول الماضي، بأن المشروع يهدف لتطوير البنية البرمجية لمنظومة إصدار جوازات السفر موثقة في كل مراحلها، من تقديم الطلب حتى تسليم الجواز من خلال مبدأ النافذة الواحدة، وتم إدخال تكنولوجيا جديدة لعملية الإصدار بعد الاستحصال على بصمة الإبهام اليسرى من خلال ماسح رقمي، وتوقيع صاحب الجواز من خلال جهاز توقيع رقمي بوساطة قلم إلكتروني على شاشة الجهاز وتخزين التوقيع إلكترونياً، مع استخدام القراءة الآلية لباركود البطاقة الشخصية عند تنظيم الطلب لتفادي أخطاء كتابة الأسماء يدوياً.

ويجني نظام الأسد أموالاً ضخمة من إصدار جوازات السفر للسوريين خصوصاً الموجودين خارج سوريا، عبر تحديده مبلغ 300 دولار للحصول على جواز السفر بالنظام العادي، و800 دولار بالنظام المستعجل.

اقرأ أيضاً: "لا لدعوة قاتل الأطفال".. حملة في لبنان ترفض حضور الأسد بالقمة العربية ببيروت

المصدر: 
السورية نت