قطار في موسكو يعرض أسلحة "غنمها" الجيش الروسي في سوريا

تدخلت روسيا في سبتمبر/ أيلول 2015 لإنقاذ نظام بشار الأسد - أرشيف
سبت 23 فبراير / شباط 2019

غادر قطار يعرض أسلحة متنوعة غنمها الجيش الروسي في سوريا، موسكو في جولة عبر روسيا، وذلك ضمن يوم "حماة الوطن" الذي يجري الاحتفال به في روسيا بشكل تقليدي يوم 23 فبراير/ شباط من كل عام.

واتجه القطار اليوم السبت من موسكو الى شبه جزيرة القرم، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية، وسيتجه لاحقاً إلى أقصى الشرق الروسي قبل العودة مجدداً الى موسكو عبر الشمال في رحلة بطول 28 ألفاً و500 كلم تتضمن 60 محطة.

وكان سكان موسكو اطلعوا السبت على محتويات القطار قبل مغادرته. وهو مكون من تسع مقطورات تنقل كل منها العديد من المدرعات والعربات العسكرية التي تقول روسيا إنها كانت عائدة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، أو لفصائل سورية معارضة للأسد.

وتعرض قاطرات أخرى عدة أنواع من الأسلحة، وأيضاً طائرات بدون طيار. وأكد العقيد الروسي "دميتري سيروبابا"، أن "الهدف هو أن نعرض لأكبر عدد من الناس في بلادنا نجاحات الجيش الروسي في معاركه ضد الإرهاب الدولي" حسب قوله.

وكان الرئيس الروسي "فلايدمير بوتين"، قد هنأ أمس الجمعة الجنود الذين عملوا في سوريا أثناء موكب في الكرملين. وقال في كلمة: "من خلال تحرير الاراضي السورية من العصابات وإنقاذ حياة المدنيين المسالمين، تصرف جنودنا بشجاعة وحزم ونجاعة".

ونفذت روسيا لأول مرة ضربات جوية بسوريا في 30 سبتمبر/ أيلول 2015، في أكبر تدخل لها في الشرق الأوسط منذ عقود، وأمنت تلك الضربات غطاء لقوات نظام الأسد وميليشيات شيعية مدعومة من إيران في مواجهة المعارضة السورية.

وعادة ما يشيد مسؤولين بنظام الأسد بالتدخل الروسي في سوريا، حيث وصل بعضهم لوصف قتلى الجيش الروسي بـ"الشهداء".

وسبق أن أشاد رئيس "مجلس الشعب" التابع لنظام الأسد، حمودة الصباغ في التدخل الروسي العسكري في سوريا، واعتبر أن الجنود الروس الذين يُقتلون في سوريا بمثابة "شهداء".

بدوره عبر مفتي النظام أحمد حسون، في تصريح سابق عن إمتنانه لقيام روسيا بالتدخل عسكرياً في سوريا، معتبراً أن هذا التدخل ساهم في "رسم ابتسامة الأمل" على وجوه الأطفال السوريين، رغم ما حمله هذا التدخل من ويلات على السوريين، إن كان في عدد ضحايا القصف الروسي أو عمليات التهجير التي أجبرت مئات الآلاف من السوريين على ترك منازلهم ومدنهم مجبرين.

وتتكتم روسيا عن حجم خسائرها الحقيقية في سوريا، خلال دعمها لنظام بشار الأسد، حيث تكشف أدلة جمعتها وكالة "رويترز"، أواخر عام 2017 ، تفاصيل صادمة لموسكو حول قتلاها في سوريا، والتي لخصها أحد مصادر الوكالة بقوله، إن من بين 100 روسي يقاتلون في سوريا يعود 50 منهم في نعوش.

اقرأ أيضاً: صواريخ ومعدات عسكرية نقلت إليها.. هل سلم الأسد قاعدة "الناصرية" لإيران؟

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات