قطر تخطط لتوسيع قاعدة "العديد" .. والجيش الأمريكي يعتزم مراجعة إجراءاته الأمنية

قاعدة العديد الأمريكية بقطر ـ أرشيف
الثلاثاء 30 يناير / كانون الثاني 2018

أعلن وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع، خالد العطية، أمس، أن بلاده تعتزم توسيع قاعدة "العديد" الأمريكية، لتكون قاعدة "دائمة"، واستضافة البحرية الأمريكية.

جاء ذلك في مقابلة أجراها العطية، اليوم، مع "مؤسسة هيرتيج" البحثية، في واشنطن، حول العلاقات العسكرية القطرية الأمريكية، وذلك عشية انطلاق الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي بالعاصمة الأمريكية.

وقال العطية إن لدى بلاده "خططاً بشأن توسيع قاعدة العديد لتكون قاعدة دائمة"

وأضاف أنّ "القادة العسكريين ببلاده يخططون مع نظرائهم بوزارة الدفاع الأمريكية، لرؤية 2040، لتوثيق العلاقات العسكرية الثنائية"، موضحاً أن هذه الرؤية تشمل "استضافة البحرية الأمريكية إلى جانب سلاح الجو الموجود في قاعدة العديد الجوية"

ويتمركز نحو 11 ألف عسكري أمريكي، غالبيتهم من سلاح الجو، في قاعدة "العديد" العسكرية الجوية، على بعد 30 كلم جنوب غرب العاصمة القطرية الدوحة.

وتستخدم واشنطن هذه القاعدة، التي تمثل أكبر تواجد عسكري لها بالشرق الأوسط، في حربها على "داعش" بسوريا والعراق.

وينطلق الثلاثاء بواشنطن، "الحوار الاستراتيجي القطري-الأمريكي"، بمشاركة وفد رفيع المستوى، يضم وزراء الخارجية الشيخ محمد آل ثاني، والدولة لشؤون الدفاع خالد العطية، والطاقة والصناعة محمد السادة، والمالية علي العمادي.

مراجعة الإجراءات الأمنية

أعلنت القيادة المركزية للجيش الأمريكي، أمس، عزمها مراجعة سياساتها الخاصة وإجراءاتها الأمنية في قواعدها العسكرية، بعد أن "شكل تطبيقاً هاتفياً خطراً على أمن القوات الأمريكية حول العالم"

جاء ذلك بعد أن تمكن تطبيق "سترافا" المخصص للرياضيين من تحديد مواقع قواعد عسكرية لعدد من البلدان، منها الولايات المتحدة في كل من سوريا والعراق، بحسب ما كشفت عنه الأحد، صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وقال بيان للقيادة المركزية، نشرته قناة "سي.إن.إن" الأمريكية، إنّ "عمليات صقل السياسات والإجراءات تتم باستمرار لمواجهة التحديات (مثل ما كشفه التطبيق الهاتفي)".

وأضاف البيان أن "التحالف (الدولي) في طور تنفيذ التوجيهات المتعلقة بإعدادات الخصوصية للتطبيقات المتعلقة بالتطبيقات اللاسلكية"

وأشار أن "عدداً من هذه التقنيات محظورة في بعض مواقع التحالف وخلال بعض الأنشطة"

وشددت القيادة المركزية للجيش الأمريكي على "قدراتها في تنفيذ السياسات الراسخة التي تعزز من حماية قواتها وعملياتها الأمنية بأقل قدر من التأثير على موظفيها"

يشار أن الجنود الأمريكيين استخدموا تطبيق "سترافا" للهواتف الذكية، من أجل تحديد المسافة التي يقطعونها والجهد الحركي الذي يبذلونه في مناطق تواجدهم.

اقرأ أيضاً: روسيا تُعلق على رفض المعارضة السورية المشاركة في "سوتشي".. ولا بارقة أمل في نجاحه

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات