قوات الأسد تكثّف محاولات تقدمها وتفشل مُجدداً بمحيط تل ملح والجبين شمالي حماه..الفصائل: عشرات القتلى للنظام

فصائل الجيش الحر أثناء معارك ريف حماه الشمالي الغربي 9يونيو/حزيران -الجبهة الوطنية للتحرير
16/6/2019
الأحد 16 يونيو / حزيران 2019

تستمر محاولات قوات الأسد للتقدم على منطقتي تل ملح والجبين في ريف حماة الشمالي، واللتان سيطرت عليهما فصائل المعارضة مؤخراً ضمن هجوم معاكس شاركت فيه معظم المجموعات العسكرية التي تتصدى لهجمات النظام وروسيا في شمال غربي سورية.

وقال قيادي عسكري في ريف حماة الشمالي لـ"السورية نت"، اليوم الأحد، إن قوات الأسد لم تتمكن من التقدم على المنطقتين منذ يوم أمس السبت، وتكبدت خسائر بشرية ومادية، مُضيفاً أن قوات الأسد أدخلت مجموعات وميليشيات جديدة إلى المنطقتين لاقتحامها، إلا أن مظعم عناصر الاقتحام قتلوا، دون أي تغير في خطوط السيطرة.

وقالت "الجبهة الوطنية للتحرير" عبر "تلغرام"، إن عناصرها دمروا دشمة رشاش لقوات الأسد في حاجز الحماميات بريف حماة الشمالي بصاروخ مضاد دروع. ونشرت فيديوهات وثقت التصدي لمحاولات تقدم قوات الأسد إلى جبهة الجبين وتل ملح "الاستراتيجي" في ريف حماة الشمالي.

وكانت الفصائل العسكرية قد سيطرة على مواقع هامة واستراتيجية في ريف حماة الشمالي مؤخراً، ضمن هجوم معاكس على محور انطلق من مدينة اللطامنة والتي ينشط فيها فصيل "جيش العزة".

وحتى اليوم لاتزال الفصائل في مواقعها في الجبين وتل ملح، وتشن هجمات متفرقة على قرية القصابية في ريف إدلب الجنوبي وكفرنبودة في ريف حماة الشمالي الغربي. وأكدت "الجبهة الوطنية" على معرفاتها الرسمية، أمس السبت، مقتل العشرات من قوات الأسد بعد صدّ محاولة تقدم فاشلة لهم على جبهتي تل ملح والجُبّين في ريف حماة الشمالي.

ويأتي ما سبق مع اتجاه نظام الأسد، لقصف نقاط المراقبة التركية المتوزعة في المنطقة بينها شير المغار في ريف حماة الغربي، وآخرها اليوم في مورك بريف حماة الشمالي.

وتستمر الطائرات الحربية الروسية بقصف مناطق إدلب وريف حماة، وخاصة ريف إدلب الجنوبي الذي تعرض لعدة غارات في الساعات الماضية، أسفرت عن مقتل مدنيين بينهم نساء وأطفال.

المصدر: 
السورية نت