قوات النظام تحرق جوبر وسط دمشق وأميركا تدين

الدمار في حي جوبر الدمشقي ـ أرشيف
الخميس 04 سبتمبر / أيلول 2014

قالت تنسيقيات سورية معارضة، اليوم، إن "طيران النظام ومدفعيته الثقيلة واصلت لليوم السابع على التوالي قصفها لحي جوبر بدمشق، مشيرة إلى أن معدل الغارات الجوية على الحي خلال الأيام الست الماضية بلغ نحو 20 غارة يومياً".

ورجحت تنسيقيات إعلامية معارضة منها "الهيئة العامة للثورة السورية" و"المكتب الإعلامي في حي جوبر"، أن يزداد عدد الغارات مع احتدام الاشتباكات بين قوات المعارضة التي تصد محاولات قوات النظام المتكررة للتقدم لاستعادة السيطرة على مناطق في الحي، مشيرة إلى أن القصف المستمر منذ أسبوع هو "الأعنف" الذي يشهده الحي منذ أكثر من عام.

وأشارت إلى أن النظام يتبع سياسة "الأرض المحروقة" لاستعادة السيطرة على الحي الدمشقي، وكذلك هو يتبع سيناريو فرض الحصار من ثلاث جهات وترك الجهة الرابعة متاحة أمام مقاتلي المعارضة للانسحاب، وذلك بالتزامن مع غزارة نارية كبيرة نتيجة القصف العنيف، وهو السيناريو الذي اتبعه أيضاً في بلدة "المليحة" بريف دمشق التي استعادت قواته السيطرة عليها في أغسطس/آب الماضي، بعد نحو عامين من سيطرة قوات المعارضة عليها.

بينما يتّبع مقاتلو المعارضة تكتيك "حرب الأنفاق" لصد هجوم قوات النظام والميليشيات التي تقاتل معها مثل ميليشيا "حزب الله" اللبناني وميليشيا "أبو الفضل العباس" العراقي، حيث فجروا خلال الأيام القليلة الماضية أكثر من 10 مبان كان يتحصن فيها عناصر من تلك القوات، ما أدى لسقوط عشرات القتلى، بينهم ضباط في صفوفهم إضافة إلى جرح المئات أيضاً، وذلك كله بحسب التنسيقيات نفسها.

وصرح أبو بحر الجولاني الناطق باسم شبكة شام  في دمشق وريفها لـ"السورية" أن الغارات مستمرة حتى الآن وهناك "عدة غارات جوية للطيران الحربي على حي جوبر منذ الصباح، وسماع أصوات مضادات طيران في ظل تحليق مكثف للطيران الحربي في سماء ‏الغوطة الشرقية".

من جانبه ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد الغارات على الحي ارتفع إلى 9 غارات منذ الصباح، وسط اشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى.

أمريكا تدين

وفي سياق متصل أدانت الولايات المتحدة الأمريكية ما وصفته بـ"القصف العشوائي" لحي جوبر في دمشق، داعية النظام في سورية ومن أسمتهم "المتعاونين معه" لوقفه.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأمريكية "جنيفر بساكي" في الموجز اليومي للوزارة من واشنطن، أمس، "ندين بأشد العبارات القصف العشوائي للنظام السوري لحي مكتظ بالسكان في دمشق" (تقصد جوبر).

وأشارت إلى وجود شهود عيان قالوا إن "مئات الصواريخ دكت حي جوبر في الأيام الستة الماضية"، لافتة إلى أن القصف دمر أبنية بكاملها بالفعل في هذا الحي.

من جهة أخرى، طالب نصر الحريري الأمين العام لائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية، المجتمع الدولي بـ"التحرك العاجل لوقف قصف النظام على حي جوبر والعمل على إنقاذ المدنيين المحاصرين فيه".

وفي بيان صادر عن الائتلاف، أمس، قال الحريري إن "قوات النظام استخدمت نوعاً جديداً من الأسلحة في جوبر ذات أثر تدميري كبير"، وهي صواريخ مزودة بمظلات يعتقد بأنها تُطلق من جبل قاسيون المطل على دمشق باتجاه ما وصفه بـ"الحي المنكوب" المحاصر من قبل قوات النظام منذ عامين.

ويعتبر حي جوبر الذي تسيطر عليه المعارضة منذ أكثر من عام استراتيجياً لأنه يؤدي إلى ساحة العباسيين التي تقود إلى وسط العاصمة دمشق، بينما يتصل من الناحية الأخرى بمنطقة الغوطة الشرقية في ريف دمشق التي تشكل معقلاً بارزاً للمعارضة المسلحة.

المصدر: 
السورية