قوات النظام تفك الحصار عن مدينة الصنمين بدرعا بشروط

حواجز قوات نظام الأسد - أرشيف
الاثنين 21 ديسمبر / كانون الأول 2015

  أفاد مراسل "السورية نت" في درعا، أيهم سيف، بأن قوات النظام قامت بفك طوق الحصار الذي كان مفروضاً على مدينة الصنمين، ونقل مراسلنا عن مصادر ميدانية مطلعة أن صباح اليوم، شهد إنهاء للحصار الذي استمر 12 يوماً متتالياً من قبل قوات النظام التي تتواجد في مدينة الصنمين.

وفي تصريح خاص لـ"السورية نت" أكد عبود الحوراني عضو المكتب الإعلامي في مدينة الصنمين أن "المفاوضات بين فصائل المعارضة التي تسيطر على عدة أحياء في مدينة الصنمين من جهة وبين قوات النظام المتمركزة في محيط المدينة وبعض أحيائها من جهة أخرى أفضت إلى عقد اتفاق جديد يقضي بإدخال المواد الغذائية ومتطلبات المعيشة الأخرى مقابل عدم التعرض للقطع العسكرية أو الاعتداء على أي من عناصر النظام في المدينة من قبل الثوار".  

وأوضح الحوراني، أن "اعتقال أحد الشبان ينتمي لمدينة الصنمين من قبل أحد الحواجز المحيطة بالمدينة أدى إلى قيام الثوار المسيطرين على عدة أحياء باستهداف سيارة تقل ضابطاً وعدة عناصر الأمر الذي دعا قيادة الفرقة التاسعة الجديدة المتمثلة بالعميد رمضان رمضان بعزل المدينة وحصارها بشكل مطبق ليمنع دخول المواد الغذائية بكافة أنواعها وكذلك المواد الطبية ومواد المحروقات".

وأشار الحوراني، إلى أن لجنة المصالحة المكونة من عدة شخصيات في المدينة حاولت منذ البداية تقديم مبادرات إيجابية لتفادي ردات الفعل السلبية لكنها لم تفلح بذلك بسبب تعنت قوات النظام وإصرارها على قطع كافة الطرق عن المدينة للضغط على المعارضة والتقليل من حاضنتهم الشعبية.

  وعن ظروف الحصار الخانق، أكد الحوراني أن المدينة المكتظة بآلاف المهجرين من القرى المجاورة عانت بشكل كبير خلال الـ12 يوماً من الحصار، حيث اعتمد سكان المدينة على ما لديهم من مؤن بسيطة ومخزونات مؤقتة ترافق ذلك بارتفاع كبير في الأسعار نتيجة احتكار بعض التجار لعدد من المواد، وقد ساعد في ارتفاع الأسعار قيام حواجز قوات النظام باستغلال الوضع القائم وإدخال بعض الشاحنات الغذائية بعد دفع مبالغ مالية كبيرة ما نتج عنه عجز كبير في الشراء لدى المواطن.  

وبين الحوراني، أن قوات النظام حذرت من تكرار حادثة الاعتداء في مدينة الصنمين وأن إجراءات عقابية تنتظر المدينة في حال حصول ذلك.

  الجدير بالذكر أن فصائل المعارضة خاضت خلال الأسابيع الأخيرة معركة كبيرة لإحداث خرق باتجاه مدينة الصنمين لكن كثافة النيران من قبل قوات النظام وتدخل الطيران الروسي أفشل ذلك.

اقرأ أيضاً:  مقتل سمير القنطار يحرج إيران و"حزب الله" والأسد

المصدر: 
خاص - السورية نت

تعليقات