قوات النظام تواصل حرقها لحي جوبر وتفشل في اقتحامه

قوات النظام تستخدم سياسة الأرض المحروقة في جوبر
الجمعة 05 سبتمبر / أيلول 2014

لا تزال الحملة العسكرية التي تقوم بها قوات نظام بشار الأسد ضد حي جوبر الدمشقي مستمرة لليوم الثامن على التوالي، وسط صمود كبير من قبل مقاتلي المعارضة.

وذكرت تنسيقيات معارضة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منها "أخبار جوبر لحظة بلحظة" أن الطيران الحربي شن حتى الآن أكثر من 60 غارة جوية، واستخدمت قوات النظام أكثر من 2000 قذيفة هاون، ومئات الراجمات من الصواريخ، و 200صاروخ مظلي، وهذه الصواريخ تستخدم في الحروب لتدمير المطارات العسكرية، وعشرات الآلاف من الرصاصات من مختلف العيارات، بالإضافة لآليات كثيرة جدآ، وأكثر من 10 محاولة اقتحام، وأضافت التنسيقية أن النظام تكبد خسائر فادحة وصلت إلى سقوط أكثر من 400 قتيل  منذ بداية الحملة حتى الآن، ولم يتسنَ التأكد مما ذكرته التنسيقية من مصدر مستقل.

وذكرت "شبكة شام الإخبارية" أن اشتباكات عنيفة جداً بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة تشهدها جبهات حي جوبر اليوم، وخاصة جبهة المناشر، دون ذكر للتفاصيل .

من جهتها نقلت وكالة أنبار النظام "سانا" عما وصفته بالمصدر العسكري أن وحدة من قوات النظام دمرت عدداً من الأنفاق كان المقاتلون يستخدمونها في التنقل، كما ذكرت الوكالة أن وحدات الهندسة في قوات النظام فككت العديد من العبوات الناسفة التي زرعها المقاتلون في الطرقات والمباني بحي جوبر.

وفي سياق آخر قال مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق أن صاروخ أرض أرض سقط على بلدة جسرين فجراً أدى إلى دمار كبير في منازل المدنيين ودمار مسجد في البلدة دماراً كلياً بالإضافة لسقوط جرحى في صفوف المدنيين وموت مواشي من الأغنام، وقد تسبب سقوط الصاروخ بحالة هلع وذعر أصابت الأهالي وخاصة النساء والأطفال.

وتحدث المجلس عن معارك عنيفة تدور في حتيتة الجرش الواقعة شمال شرق المليحة بين مقاتلي المعارضة والميليشيات الموالية للنظام منذ الفجر وحتى الآن، بالتزامن مع قصف مدفعي هيستيري بقذائف الهاون والمدفعية والدبابات يطال منطقة الاشتباك ومحيطها، كما شن الطيران الحربي أربع غارات على البلدة، تزامناً مع قصف مماثل على "حتيتة الحرش".

يذكر أن الطيران الحربي استهدف أمس الجبل الشرقي لمدينة الزبداني بالبراميل المتفجرة كما استهدف أيضاً بالبراميل جرود المعرة في القلمون.

المصدر: 
وكالات-السورية