"قسد" تُشَكّل مجلسين عسكريين في تل أبيض وعين العرب.. ما علاقة ذلك بالمنطقة الآمنة؟

مقاتلون من "قسد"في معسكر شرق سورية- المصدر: 24 news
16/6/2019
الأحد 16 يونيو / حزيران 2019

أعلنت قوات "قسد"، تشكيل مجلسين عسكريين في مدينتي تل أبيض وعين العرب (كوباني) الواقعتين على الحدود مع تركيا، واللتان وضعتهما أنقرة مؤخراً ضمن خريطة المنطقة الآمنة التي تنوي إنشائها بموجب التفاهمات مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي بيانين منفصلين نشرتهما "قسد" عبر معرفاتها الرسمية، اليوم الأحد،  قالت إن خطوة تشكيل المجالس العسكرية تأتي لإعادة الهيكلية التنظيمية لقواتها وللتشكيلات العسكرية الموجودة في المنطقة.

وجاء في بيان تشكيل مجلس تل أبيض أن الهدف منه هو " توحيد جميع القوات العسكرية والأمنية تحت مظلة المجلس العسكري، مما يعزز خوض نضال موحد ضد الإرهاب وتجذير العمل المؤسساتي في قسد بتفعيل المؤسسات العسكرية وتمثيلها في المجلس بشكل أكبر".

أما بيان تشكيل مجلس عين العرب فجاء فيه أن كل مجلس عسكري سيتألف من قيادة الأفواج، قيادة الألوية، مدراء ومسؤولي المكاتب العسكرية ضمن كل منطقة.

وجاء تشكيل المجالس بعد أشهر من إعلان السيطرة الكاملة على مناطق شرق الفرات من تنظيم "الدولة الإسلامية"، والذي لا يزال يتحرك في المنطقة عن طريق الخلايا النائمة التي تتبع له، وتقوم بسلسلة هجمات وتفجيرات تستهدف المواقع العسكرية.

ويتزامن تشكيل مجلسي تل أبيض وعين العرب مع استمرار تركيا بالحديث عن المنطقة الآمنة التي تنوي إنشائها في شمالي سورية، ضمن تفاهمات مع أمريكا التي تدير المناطق التي تسيطر عليها "قسد".

تأسست قوات "قسد"، نهاية عام 2015، وتقول إنها تضم في صفوفها مقاتلين كرد، وعرب، وسريان، وأرمن، وتركمان، وجعلت هدفها الرئيسي في سوريا قتال "تنظيم الدولة"، بدعم أمريكي.

يذكر أن مدينة تل أبيض تقع على بعد 100 كيلومتر شمال مدينة الرقة على الحدود السورية التركية، وتخضع منذ طرد "تنظيم الدولة"، منها قبل عام تقريباً، لسيطرة "وحدات حماية الشعب" التي تقود "قسد"، وتشكل أساسها بالقيادات والعناصر.

وصرح الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في وقت سابق، أن الوضع في مدينة تل أبيض، "بات يشكل تهديداً لتركيا"، بعد إعلانها كانتونا ( منطقة إدارة ذاتية)، مؤكداً أن "تركيا ستفعل ما يلزم، وعلى الجميع إدراك ذلك".

المصدر: 
السورية نت