"كي مون": أبلغنا مجلس الأمن بوجود حظيرة إنتاج أسلحة كيميائية لم تدمر في سورية

بان كي مون
الثلاثاء 05 يناير / كانون الثاني 2016

أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة، "بان كي مون"، اليوم الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي، أنه "لا تزال هناك حظيرة لإنتاج الأسلحة الكيمائية في سورية، لم يتم تدميرها، بسبب الحالة الأمنية السائدة في البلاد.

وقال "بان كي مون"، في مقدمة التقرير الشهري السابع والعشرين، الذي أعده مدير عام منظمة الأسلحة الكيمائية، "هناك تقدم متواصل في تدمير جميع الأسلحة الكيمائية في سورية"، ويغطي التقرير، الذي ناقشه أعضاء مجلس الأمن الدولي في جلسة مغلقة اليوم، الفترة من 24 نوفمبر/تشرين الثاني - 21 ديسمبر/كانون الأول الماضيين.

وأشار "كي مون"، أنه حتى نهاية الفترة المشمولة بالتقرير، "جرى إيفاد فريق تقييم الإعلانات التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيمائية للقيام بزيارته الثالثة عشرة لسورية"، وأردف قائلًا، "تم تدمير 11 حظيرة من بين 12 لإنتاج الأسلحة الكيميائية في سورية، ولم تدمر بعد حظيرة واحدة، ما زال يتعذر الوصول إليها بسبب الحالة الأمنية السائدة".

ورحب أمين عام المنظمة الدولية، باستمرار التعاون بين نظام الأسد، ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لتحقيق المزيد من التقدم، قائلًا، إن "فرجينيا غامبا رئيسة آلية التحقيق المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والأمم المتحدة، وقعت اتفاقًا مع حكومة النظام في 11ديسمبر/ كانون الأول 2015".

وأضاف، "عقب توقيع الاتفاق، زار دمشق فريق قيادة آلية التحقيق المشتركة المؤلف من 3 أعضاء لعقد اجتماعات مع حكومة النظام في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015، واجتمعت مع فيصل المقداد، نائب وزير الشؤون الخارجية، ومسؤولين آخرين في حكومة النظام. 

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة: اكتشاف أدلة على استخدام غاز السارين في سورية

المصدر: 
الاناضول - السورية نت

تعليقات