لؤي حسين يدافع عن الأسد بعدما منعه عسكري روسي من اللحاق ببوتين: ما تعرض له أمر طبيعي

لؤي حسين يدعم الأسد بتصريحاته
الثلاثاء 12 ديسمبر / كانون الأول 2017

دافع رئيس تيار "بناء الدولة" لؤي حسين، عن الموقف الذي تعرض له رأس النظام بشار الأسد خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الإثنين في سوريا، ووصفه معارضين ووسائل إعلام بـ"المهين للأسد".

وكانت وكالة "رابتلي" نشرت مقطع فيديو خلال استقبال الأسد لبوتين في قاعدة حميميم العسكرية بريف اللاذقية، وعندما حاول الأسد اللحاق ببوتين داخل القاعدة، منعه عسكري روسي من ذلك، ليقف الأسد بمكانه بينما كان واصل بوتين مسيره.

وفي منشور على صفحته في موقع "فيس بوك"، اعتبر حسين الذي يسمي نفسه "معارضاً"، أن الموقف الذي تعرض له الأسد طبيعي، وقال إنه من "المعتاد أن ينظم أحد ما الجوانب البروتوكولية للرؤساء، كأن يخبرهم أين يجلسوا ومتى يتوقفوا عند نقطة ما لسبب ما، وهذا تماما ما حصل مع الرئيس الأسد اليوم"، حسب قوله.

ورفض حسين ما قالته وسائل إعلام عربية عن أن ضابطاً روسيا أمر الأسد بالتوقف وقال: "هذا غير صحيح فواجب الضابط أن يخبر الأسد أين عليهم أن يتوقفوا، مثلما يخبروا الرؤساء أين عليهم أن يجلسوا مثلا في المؤتمرات أو الاجتماع".

وأشاد حسين بالأسد وقال إن "من لا يستطيع الانتصار عليه في الميادين السياسية أو العسكرية فمن دون شك سيحاول النيل منه بمثل هذه السخافات"، وأضاف: "ليس هكذا تُحمى حقوق الناس وحرياتهم وكراماتهم. ليس بتصغير الأسد بل بانتزاع الحقوق وإعادتها إلى أصحابها".

واعتاد حسين على الإدلاء بتصريحات مؤيدة لنظام الأسد، إذ سبق أن أعلن "كرهه" للثورة السورية، وذلك في تسجيل مسرب له نُشر في مايو/ أيار 2015، وقال فيه أن "حذاء عنصر مخابرات في نظام الأسد أشرف من الثورة"، ثم استهزأ بالذات الإلهية والشهداء، ووصف باسل الأسد ابن حافظ الأسد بـ"الشهيد".

كما تحدث حسين عن وداعة النظام أمام من أسماهم بـ"المسلحين" ويقصد فصائل المعارضة السورية. وقال: "اعتقلني النظام ولم يضربني أو يؤذني بكلمة".

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي أعرب حسين عن سعادته بما اعتبره "انتصارات" قوات الأسد والميليشيات الطائفية التي تسانده، كما أشاد بالعمليات العسكرية الروسية في سوريا، رغم تسببها بوفاة ما لا يقل عن 5200 مدني خلال عامين من تدخلها، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

ويشار أن تيار "بناء الدولة" تأسس في عام 2011 برئاسة حسين الذي زاد من تقربه لروسيا بعد تدخلها العسكري في سوريا.

اقرأ أيضاً: "البنتاغون" يشكك بجدية الانسحاب الروسي من سوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات