لا تغيير في العراق و«داعش» باقية ومستمرة!

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

16/10/2014
الشرق الأوسط
المؤلف: 

لأن التقديرات إما أنها كانت خاطئة ومصابة بالحَوَل السياسي والعسكري أيضا أو أن وراء الأكمة ما وراءها وأن هناك «مخفيا أعظم» من المفترض أن ملامحه باتت واضحة ومعروفة إلا لأعمى بصرٍ وبصيرة.. وإلا فما معنى أن تستمر الغارات الجوية لهذا التجمع العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة على مواقع وأهداف «داعش» كل هذه الفترة التي تعد كافية لإصابة هذا التنظيم على الأقل بالشلل والانكماش والتراجع وخلافا لما يحصل الآن حيث واصلت قوات «داعش» تقدمها في مناطق كثيرة وكادت تستولي على مطار بغداد وأصبحت تطوق العاصمة العراقية التي يقول البعض إن سقوطها أصبح متوقعا وفي أي لحظة.

إنَّ أسوأ الأطباء في العالم هو الذي يكرس جهده لمعالجة الأعراض الجانبية ويترك السبب الرئيس الذي هو المرض العضال الذي من المفترض أن كل الجهود تنصب عليه وهذا في حقيقة الأمر هو ما حصل وما يحصل الآن مع التحالف الدولي الذي تناسى الأسباب الفعلية لهذه الظاهرة الإرهابية وذهب إلى عين العرب (كوباني) تاركا الحكومة العراقية الجديدة تكمل ما فعله رئيس الوزراء العراقي السابق ولكن بـ«قفازات» مخملية.
لقد قال كثيرون، من بينهم الولايات المتحدة، إنَّ الخطأ الذي ارتكبه «المنتصرون» بعد إسقاط نظام صدام حسين أنهم عدوا السنة العرب مهزومين وأنهم فتحوا أبواب بلاد الرافدين للسيطرة الإيرانية حيث إن نفوذ الولي الفقيه ربما ازداد في العراق بعد استبدال رئيس الوزراء السابق نوري المالكي برئيس الوزراء الجديد حيدر العبادي الذي مما يؤكد على أنَّ لا حول له ولا قوة أنه لم يستطع حتى الآن وعلى الرغم من مرور كل هذا الوقت الطويل أن يستكمل تشكيل حكومته التي لا تزال تعمل من دون وزير للدفاع ومن دون وزير للداخلية.

إن المعروف أن الولايات المتحدة قد فشلت فشلا ذريعا في ضبط الأوضاع الأمنية في العراق وأنها اضطرت في النهاية إلى الانسحاب لأنها اكتشفت أن القرار في هذا البلد لم يكن قرارها بل قرار الولي الفقيه وقرار الجنرال قاسم سليماني الذي أصبح «الحاكم» الفعلي المتجول في بلاد الرافدين من جنوبها إلى شمالها وفي سوريا وبالطبع في لبنان وأيضا في اليمن الذي بات يسيطر عليه «الحوثيون» والذي لم يعد سعيدا كما كان عليه الوضع قبل انهيار سد مأرب وكما كان عليه الوضع قبل أن يصبح علي عبد الله وخاصة بعد وحدة عام 1990 «الديكتاتور» الظريف الذي لم يجُد الزمان بمثله.

لقد كان على الأميركيين حتى قبل أنْ يشكلوا هذا التحالف الدولي ويبدأوا الهجمات الجوية على أهداف «داعش» الثانوية أن يبدأوا بمعالجة المرض الرئيس الذي يعاني منه العراق وذلك بأن يرفعوا الظلم والجور عن العرب السنة الذين أذاقهم «المنتصرون»!! - إنْ في عهد بول بريمر وإن بعد ذلك - كل صنوف الإذلال والتهميش وكل أشكال إهانة الكرامات لكنهم في حقيقة الأمر لم يفعلوا هذا بل إنهم لم يحاولوا فعل هذا واكتفوا باستبدال نوري المالكي بهذا الرجل حيدر العبادي الذي لا يشك أحد بطيبته ونقاء سريرته مقارنة بسلفه والذي لا فرق بينه وبين رئيس الوزراء السابق إلا ببعض الأمور الشكلية والثانوية.

ولذلك وبقليل الكلام فإن كل شيء في العراق لا يزال باقيا على ما هو عليه اللهم باستثناء بعض الإضافات الديكورية و«التزويقية» فالحكم في هذا البلد لا يزال في حقيقة الأمر لإيران والمعادلة السياسية مستمرة باعتبار أن العرب السنة هُمْ «الفئة المهزومة» وكل هذا وبينما لا يزال بعض ضباط الجيش العراقي السابق وبعض جنوده لم يلمسوا أن خلاصهم ليس بانتمائهم إلى هذه المنظمة الإرهابية «داعش» وأيضا وكل هذا وبينما لا يزال الذين يشكلون ظلا للولي الفقيه في بغداد لم يقتنعوا بعد بضرورة إعادة بناء هذا الجيش الميليشياوي المذهبي ورفده بالكثير من الضباط الأكفاء وبالكثير من الجنود الشجعان الذين خاضوا حرب الثمانية أعوام مع إيران دفاعا عن بلاد الرافدين أولا وعن العرب كلهم ثانيا والذين إن لم يجر إنصافهم ووضع حدٍّ لاعتبارهم جزءا من مرحلة سابقة أصبحت في ذمة التاريخ فإنه لا يمكن إلحاق الهزيمة بمنظمة «داعش» بل وقد نستفيق ذات فجر يومٍ غير بعيد على مقاتليها وهم «يتريقون» «باجَه» في مطعم الحاتي الشهير.

حتى الآن لم يثبت للسنة العرب بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديد وبعد إنشاء هذا التحالف الدولي وحتى بعد كل هذه الغارات الدؤوبة على أطراف جلباب «داعش» أن أوضاعهم الحالية ستتغير وأنهم سيصبحون جزءا من بلدهم وأنهم سيستعيدون كرامتهم ومكانتهم السابقة ولذلك فإنه إنْ لم يجرِ تدارك الأمور بسرعة فإن حاضنة هذا التنظيم الإرهابي سوف تكبر وسوف تتسع وسيجد «المنتصرون» أنفسهم ذات يوم غير بعيد إمَّا لاجئين كما كانوا لاجئين في طهران وفي المنافي القريبة والبعيدة وإمَّا في الزنازين والمعتقلات نفسها التي وضعوا فيها من عدوهم «مهزومين» فالزمن دوار بالفعل وعلى من يشك في هذه الحكمة أن يراجع تاريخ هذا البلد العظيم منذ مؤامرة يوم السابع عشر من يوليو (تموز) عام 1958 الذي وللأسف قَبِلَ العراقيون بأن يفرضه بول بريمر يوما وطنيا لهم ولبلدهم.. وربما أيضا للأجيال المقبلة.

عندما يرى العرب السنة بل العرب جميعهم في كل دولهم وأقطارهم أن الولايات المتحدة مستمرة بتواطئها مع إيران وعندما يرون أن هذه الحرب الجوية التي يشنها هذا التحالف الدولي لا تزال لم تستهدف مقتل تنظيم «داعش» وعندما يرون أنَّ أميركا لا تزال مترددة تجاه مطالب الشعب السوري الملحة بالتخلص من نظام بشار الأسد باعتباره يشكل الوجه الآخر لهذا التنظيم الإرهابي فإنه أمرٌ طبيعي أن نرى أنَّ قوات «داعش» لم تتحول بعد من حالة الهجوم إلى حالة الدفاع وإنه من الضروري ألا يكون مستغربا أن حاضنة هؤلاء الإرهابيين لا تزال على ما كانت عليه وذلك لأن التحالفات العراقية لا تزال هي التحالفات السابقة نفسها إذْ لا تزال هناك معادلة «المنتصر» و«المهزوم» وإذْ لا تزال هناك سياسة أن «المنتصر» يجب أن يقبض ثمن انتصاره وأن «المهزوم» يجب أن يبقى يدفع ثمن هزيمته.

ولذلك وإزاء هذا كله فإن هناك قناعة راسخة بأن الأميركيين ما زالوا ملتزمين بمشروع تقسيم العراق الذي وضعه بول بريمر ومعه «المنتصرون» الذين عادوا إلى بلاد الرافدين بعد رحلة المنافي الطويلة هذا المشروع الذي هدفه تقطيع أواصر هذا البلد وتحويله إلى 3 أجزاء «فيدرالية» الجزء الشيعي والجزء السني (جزء العرب السنة) والجزء الكردي وهذا بالإضافة إلى أنهم، أي الأميركيون، ربما منخرطون في مؤامرة سرية لتقسيم دول هذه المنطقة كلها وفي مقدمتها سوريا وفقا لـ«سايكس - بيكو» جديدة ولذلك، كما يقول أصحاب هذه القناعة، فإن إدارة باراك أوباما مستمرة في ترددها وفي مناوراتها وألاعيبها ومستمرة أيضا في رفضها لاتخاذ موقف جاد وجدي تجاه نظام بشار الأسد ولذلك فإنها، أي هذه الإدارة، مصرة على الاكتفاء بالغارات الجوية على «داعش» ومصرة على عدم استخدام قواتها البرية وقوات غيرها لحسم الأمور بسرعة والقضاء على هذه المنظمة الإرهابية وإطاحة هذا النظام السوري الذي إنْ لم تتم إطاحته فإن إيران سوف تثَبِّتُ أقدامها في العراق وفي سوريا وفي اليمن ولبنان وإنها ستحقق تطلعاتها القديمة الجديدة بالتمدد في هذه المنطقة التي من المفترض أنها منطقة عربية!!.