لا حرب ولا "نصر" في القلمون

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

10/6/2015
صحيفة النهار

كان النقاش في مجلس الوزراء عن تكليف الجيش بالتعامل مع الوضع في عرسال وجرودها، ولم يكن في أي "توك شو" فضائي، ومع ذلك كان نقاشاً بالغ البؤس، بدليل أن أحد الوزراء، وفقاً للتسريبات، تحفّظ عن إبداء "الثقة بقيادة الجيش" لئلا تفسّر بأنها موافقة على التمديد لقائد الجيش، فيما يطالب وزراء "التيار العوني" بتعيين مرشحهم -الوحيد أيضاً- قائداً جديداً، "ولو خربت الدنيا"! ولنعترف بأن الوزير المتحفّظ يتمتّع بمقدار هائل من الذكاء، ناهيك عن الوطنية، ليدلي بهذا الهراء. 

وإلّا، فكيف يمكن تكليف الجيش تقدير الظروف والتصرّف دون الوثوق به. حتى الأمين العام لـ"حزب الله" لم يبلغ هذا الدرك، لا في ذروة الغضب والهياج الخطابي، ولا في عزّ تراجعاته الهادئة الأخيرة التي يؤمل -بلا أوهام- بأن يَثبَت عليها.

لاحظوا أن قرار الحكومة كان بديهياً، لا أكثر ولا أقل؛ فحرب القلمون ليست حرب لبنان، بل حرب النظام السوري، و"حزب الله" ملزم إيرانياً بمساعدته واستنقاذه حيثما لا تزال هناك فرصة. 

في مرحلة سابقة أحرز "الحزب" نصراً في القلمون، ونجح في استدراج المقاتلين السوريين المناوئين للنظام (ولـ "الحزب") إلى الجرود الحدودية، ثم استدرجهم إلى اشتباك مع الجيش، وراح يطالب "الدولة" (التي يعطّلها "الحزب" وحلفاؤه) ويحضّ الجيش (آخر ما تبقّى من "الدولة") كي يحسما موقفهما، فيجرّد الجيش حملة لمطاردة "التكفيريين" في الجبال وبين التلال. 

تلك كانت وصفة لإقحام الجيش في الصراع السوري، فيصبح شريك "حزب الله" في دعم نظام إجرامي، وفي خطيئة تاريخية يمقتها اللبنانيون، بل في حرب استنزافية يضطر معها إلى قبول المؤازرة مما يسمى "لواء القلعة"، أو ما يشابهه من مليشيات "الحشد الشعبي" السيئة السمعة، التي كانت وظيفتها ولا تزال تعطيل الجيش العراقي.

يُستدلّ من تغطية إعلام "حزب الله" لمعارك القلمون أن هناك لهفة متعطشة إلى إعلان "نصرٍ" ما في كل صورة وكلمة، والواقع أن "الحزب" يعرف جيداً أن اللبنانيين ينظرون إلى حربه الحالية على أنها محاولة لتصحيح خطأ ارتكبه في حق البلد، ولا يريد الاعتراف به، أو أنها في أفضل الأحوال تكرار لحرب خاضها قبل أكثر من عام ولم يكتمل فيها "نصره". 

ولمزيد من الصراحة، ليس في لبنان من نسي أسرى الجيش وقوى الأمن عند "جبهة النصرة"، ولذلك فلا أحد يعارض إبعاد المسلحين السوريين عن جرود عرسال سواء تم على أيدي "حزب الله" أو سواه، وهذا أقلّ واجب يقوم به. فمن اعتدى عليهم واستدعى انتقامهم منه كان عليه أن يردّ شرّهم، ولو اضطر لتكرار مقولته "لو كنّا نعرف لما كنّا..."! وهو سيردّدها كثيراً في المستقبل، ودائماً، طبعاً، بعد فوات الأوان.

تعليقات