لم الشمل مرفوض: قرار تصدره محكمة ألمانيا للمتزوجات وهنّ قاصرات

محكمة ألمانيا ترفض لم شمل زوجات لاجئين تزوجن وهن قاصرات
الثلاثاء 23 أكتوبر / تشرين الأول 2018

قضت المحكمة الإدارية في العاصمة الألمانية برلين باستثناء زوجات اللاجئين اللواتي تزوجن وهنّ قاصرات من لم الشمل العائلي وإمكانية اللحاق بأزواجهن.

وجاء القرار الذي  نشر يوم الاثنين، رداً على طعن قدّمته زوجة لاجئ سوريّ بعد رفض القنصلية الألمانية في اسطنبول طلبها للحاق بزوجها الذي قدم لاجئاً إلى ألمانيا في منتصف عام 2015.

ووفقاً لقرار المحكمة فإن عمر الزوجة عند عقد الزواج كان 15 عاماً، حيث أنها من مواليد عام 2000، وتم عقد الزواج في بداية عام 2015، أي قبل ستة أشهر من وصول زوجها الذي يكبرها بحوالي تسعة أعوام إلى ألمانيا.

وأضافت المحكمة أنه بالرغم من أن الزواج قانونيّ بحسب القوانين السورية، التي تسمح للواتي أتممن الثالثة عشر من العمر بالزواج بشرط موافقة ولي الأمر، إلا أن هذا الزواج غير معترف به لدى السلطات الألمانية بحسب المحكمة.

واستندت المحكمة في حكمها على قانون صدر في صيف عام 2017 في ألمانيا لمكافحة زواج الأطفال، لا تعترف السلطات بموجبه بالزواج إذا كان أحد الزوجين لم يبلغ السادسة عشر من العمر عند عقد الزواج.

لكن المحكمة أشارت إلى أنه بإمكان الزوجة البالغة الآن تقديم طلب للحصول على تأشيرة سفر بغرض الزواج في ألمانيا (وليست تأشيرة في إطار لم الشمل).

لكن قرار المحكمة ليس نهائياً، لأنها سمحت بالاستئناف لدى المحكمة الإدارية العليا برلين-براندنبورغ بسبب "أهمية القضية".

يشار أن قانون لم الشمل في ألماينا، ينص :يحق للشخص الذي حصل على حق اللجوء أن ينقل أفراد عائلته المباشرين إلى ألمانيا، وفقاً للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، ويشمل أفراد الأسرة المباشرين الزوج والزوجة والأطفال، وفي حالة القصّر يمكن لم شمل الأخوة تحت الثامنة عشر أو ولي الأمر.

علما أنه تم تعليق العمل بلم شمل الأسر في عام 2016 لمدة عامين، للأشخاص الذين حصلوا على حماية مؤقتة، وسمح للحاصلين على حماية مؤقتة بلمّ شمل أسرهم بدءا من يوليو/ تموز 2018 الماضي.

اقرأ أيضا: فوائد للاجئين السوريين رغم أعبائهم على الأردن: إنعاش لمناطق صحراوية وخلق فرص للعمل

المصدر: 
مهاجر نيوز - السورية نت

تعليقات