لن نرحل اللاجئين.. وزير لبناني: إخلاء سبيل 300 من السوريين الذين اعتقلوا في عرسال

عناصر من الجيش اللبناني - أرشيف
الجمعة 30 نوفمبر / تشرين الثاني 2018

قال وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين معين المرعبي، إن بلاده لن ترحل لاجئين سوريين أوقفوا في بلدة عرسال اللبنانية.

وأكد المرعبي لموقع "قناة الحرة"، أمس الخميس، إخلاء سبيل نحو 300 شخص من الموقوفين، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية اعتقلت هؤلاء من دون التشاور مع وزارة شؤون اللاجئين أو أي جهة أخرى.

وكان الجيش اللبناني أوقف نحو 400 لاجئ سوري في مداهمة لمخيمات اللجوء في بلدة عرسال شرقي لبنان فجر الأربعاء.

وأعلن الجيش في بيان أن "عملية تفتيش لمخيمات النازحين السوريين في بلدة عرسال لملاحقة مطلوبين"، أدت إلى توقيف "33 مطلوباً بموجب مذكرات توقيف و56 شخصاً دون أوراق ثبوتية، بالإضافة إلى 300 آخرين بحوزتهم أوراق منتهية الصلاحية".

ناشطون سوريون أكدوا أن من بين المعتقلين نحو 20 إمرأة سورية، لعدم توفر أوراق الإقامة، رغم أنهم مسجلين بالأمم المتحدة على أنهم لاجئين.

رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري قال لوكالة الصحافة الفرنسية، إن طريقة إجراء المداهمات "غير صحيحة إذ يأتون لتوقيف عدد من المطلوبين ويعتقلون 400 شخص في الوقت ذاته".

وأضاف "يعتقلون هذا العدد الكبير ليحددوا لاحقا من هم المطلوبون منهم، في حين أن من الأفضل أن يوقفوا المطلوبين مباشرة من دون أن يزعجوا الجميع".

ويعاني اللاجئون في لبنان من ظروف معيشية صعبة، سواء داخل المخيمات أو خارجها، إما بسبب التضييق الأمني وتأخير استصدار الإقامات، أو من خلال الاعتقالات التعسفية وحملات العنصرية ضدهم.

وتضم منطقة عرسال اللبنانية عدداً من المخيمات التي يقطنها لاجئون سوريون، نزحوا إلى لبنان بعيد سيطرة قوات النظام وعناصر من ميليشيا "حزب الله" على منطقة القلمون الغربي ومناطق سورية أخرى، وعادة ما تشهد هذه المخيمات اقتحامات من قبل الجيش اللبناني واعتقال الشباب السوريين بحجة البحث عن "إرهابيين" ومطلوبين.

اقرأ أيضاً: مهمة "حزب الله" الجديدة في سوريا ولبنان.. ما الذي سيفعله بعد هدوء جبهات القتال؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات