"ليبرمان": إسرائيل ترفض أن تقيد روسيا تحركاتها في سوريا

وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان" - صورة أرشيفية
الثلاثاء 17 أبريل / نيسان 2018

صرح وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي "افيغدور ليبرمان"، أن "إسرائيل لن تقبل أن تفرض روسيا قيوداً على أنشطتها في سوريا أو المنطقة"، بعد أسبوع على غارة استهدفت نظام الأسد نسبت إلى إسرائيل.

وقال "ليبرمان" أمس الاثنين في مقابلة عبر الفيديو مع موقع "واللا" الإخباري، رداً على سؤال حول انتقادات روسيا للضربة الأخيرة: "سنحافظ على حرية العمل كاملة. لن نقبل أي قيود فيما يتعلق بمصالحنا الأمنية".

واستدرك قائلاً: "لكننا لا نريد استفزاز الروس. لدينا خط اتصال مفتوح على مستوى كبار الضباط. الروس يفهموننا والحقيقة هي أننا نجحنا لسنوات في تجنب الاحتكاك معهم" في سوريا.

وأكد "ليبرمان" في سياق متصل، أن "كل الاحتمالات واردة ولن تسمح إسرائيل بان ترسخ إيران قوة عسكرية في سوريا سواء في الموانئ او في المطارات أو بنشر أسلحة متطورة. كذلك لن نسمح بأن تتحول سوريا إلى قاعدة إيرانية لمواجهة إسرائيل، ولن نسمح بان تتحول غزة إلى قاعدة إيرانية لمواجهة إسرائيل".

وأضاف أن "حزب الله" اللبناني وحركة "حماس": "باتا الذراع العسكرية لإيران، وبدونها لن يتمكنا من البقاء يوماً واحدًا".

وفي 9 ابريل/ نيسان، اتهم نظام الأسد وموسكو وطهران إسرائيل باستهداف قاعدة تيفور الجوية العسكرية في وسط البلاد، موقعة 14 قتيلاً من قوات النظام ومقاتلين موالين لها، "بينهم ثلاثة ضباط سوريين ومقاتلون إيرانيون"، على ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على الضربة.

ودعا الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" الأربعاء الماضي، رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتانياهو"، إلى "الإحجام عن أي عمل يؤدي إلى مزيد من زعزعة الاستقرار" بعد الغارة على قاعدة تيفور.

اقرأ أيضاً: هجوم بالصواريخ على مطاري الشعيرات والضمير.. والنظام يزعم أنه تمكن من إسقاط معظمها

المصدر: 
أ ف ب - السورية نت

تعليقات