ماذا يحدث في اليمن

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

28/9/2014
العرب اللندنية

يُعتبر ما آل إليه اليمن، وصولا إلى سيطرة الحوثيين (أنصار الله) على صنعاء، نتيجة طبيعة لتطوّر الأحداث في بلد انهارت الصيغة التي تحكّمت به وحكمته منذ العام 1978. هل ينهار اليمن مع انهيار الصيغة، خصوصا مع وصول “أنصار الله” الموالين لإيران إلى صنعاء وفرض نظام خاص بهم عليها وتحولّهم إلى الرقم الصعب في المعادلة اليمنية؟

يبدو أن مسألة انهيار البلد بالشكل الذي عرفناه واردة أكثر من أيّ وقت.. مع ما يعنيه ذلك من تغيير على صعيد المعادلة الإقليمية، خصوصا في منطقة الجزيرة العربية التي صار فيها لإيران ما يمكن وصفه بأنه أكثر من موطئ قدم. فإيران و”حزب الله” متورّطان في اليمن أكثر بكثير مما يعتقد وعلى كل الصعد وفي كل المجالات وكلّ المناطق.

كانت 1978 سنة انتخاب علي عبدالله صالح رئيسا للجمهورية. تنازل علي عبدالله صالح عن موقعه في السنة 2011 تحت الضغوط التي مورست عليه. كانت تلك الضغوط متنوّعة وجاءت في وقت اشتدّ فيه الخلاف بين الرئيس اليمني السابق من جهة والركيزة الأخرى لنظامه من جهة أخرى.

انهيار المعادلة

انهارت صيغة “الشيخ والرئيس" التي كان طرفاها علي عبدالله صالح والشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، شيخ مشائخ حاشد، وذلك منذ ما قبل وفاة الأخير أواخر السنة 2007.

لكن موت الصيغة رسميا كان في الثالث من حزيران ـ يونيو 2011 حين تعرّض علي عبدالله صالح إلى محاولة اغتيال في مسجد دار الرئاسة، كادت تودي بحياته. تبيّن أن بعض أبناء الشيخ عبدالله واللواء علي محسن صالح الأحمر على علاقة مباشرة بالمحاولة التي كانت عملية تفجير داخل المسجد في أثناء تأدية الرئيس السابق الصلاة مع القريبين منه.

قبل ذلك، وابتداء من السنة 2010، حصل الانفجار المؤجّل نتيجة نزول قوى كثيرة إلى الشارع. كان نزول بعضهم، خصوصا من الشباب، عن حسن نيّة وبعضهم الآخر بنيّة انقلابية بعدما اعتقد الإخوان المسلمون أنّ خلافة علي عبدالله صالح ستكون مجرّد نزهة، على غرار إسقاط زين العابدين بن علي أو حسني مبارك.

لم يدرك هؤلاء أنّ الصيغة التي حكمت اليمن طويلا، ستصبح بعد انهيارها أسيرة أسوار صنعاء وصراعات لا يمكن أن يستفيد منها أيّ من المشاركين فيها.

قبل انفجار “الثورة الشعبية”، التي جاءت في سياق “الربيع العربي”، كان اليمن كلّه محكوما من الصيغة وعبرها. بعد الانفجار الذي انتقل إلى الشارع، صارت صنعاء وأزقتها الساحة التي تواجه فيها علي عبدالله صالح وخصومه، أي حلفاء الأمس القريب الذين شاركوه في السلطة والثروة وفي كلّ شيء تقريبا، بما في ذلك إقامة جيش لهم داخل الجيش وهو ما كان يسمّى الفرقة الأولى/مدرع. كانت هذه الفرقة جزءا من الدويلة التي أقامها علي محسن الأحمر داخل الدولة اليمنية حيث كان جهاز الأمن السياسي تحت سيطرة إخواني هو اللواء غالب القمش.

في السنوات الأخيرة من عهد علي عبدالله صالح، ظهر الترهّل على النظام القائم في اليمن، فيما زاد الكلام عن التوريث. الرجل نفسه صار مختلفا. الواقع أن التغيّر في شخصية الرئيس اليمني السابق الذي بات يعرف حاليا بـ”الزعيم” بدأ في العام 1994 عندما هزم الحزب الاشتراكي في حرب الانفصال التي استمرّت ثلاثة أشهر وانتهت بدخول القوات الموالية له عدن في تموزـ يوليو من تلك السنة. كانت تلك القوات مزيجا من الجيش النظامي ومن إسلاميين ينتمون إلى مدارس مختلفة، أبرزها تنظيم الإخوان المسلمين والمجموعات السلفية.

كان انتصار صيف 1994 نقطة تحوّل. اعتقد علي عبدالله صالح أنّه سيكون في استطاعته نقل تجربة ما كان يعرف بـ”الجمهورية العربية اليمنية” التي كانت قائمة في الشمال قبل الوحدة في العام 1990، إلى اليمن كلّه. كانت النتيجة أن ألغى المجلس الرئاسي المكون من خمسة أعضاء والذي شكّل بعد الوحدة واكتفى بنائب للرئيس هو عبدربّه منصور هادي الآتي من محافظة أبين الجنوبية.

كان عبدربه في الماضي محسوبا على الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمّد، وهو ضابط كفء لعب دورا في مواجهة حرب الانفصال إلى جانب القوات الحكومية. وكوفئ على ذلك بوزارة الدفاع أوّلا ثم بموقع نائب رئيس الجمهورية.احتفظ بالموقع إلى حين جاء وقت تولّيه المسؤولية الأولى كرئيس “انتقالي” بعد قبول علي عبدالله صالح بالمبادرة الخليجية التي تعني أوّل ما تعني تخلّيه عن السلطة في مقابل ضمانات معيّنة.

لم تكن صيغة “الشيخ والرئيس" مجرّد تفاهم بين رجلين يحافظ كلّ منهما على مصالح الآخر وتسهّل على علي عبدالله صالح حكم اليمن كلّه مع شركاء له أبرزهم اللواء علي محسن صالح الأحمر. كانت الصيغة أكثر من ذلك بكثير. كان الرئيس اليمني السابق، وهو أكثر يمني يعرف اليمن، يمتلك شبكة علاقات واسعة داخل البلد وخارجه. كانت هذه الشبكة تسمح له، إضافة إلى اللعب على التناقضات الخليجيةـ الخليجية، بمدّ نفوذه في كلّ الاتجاهات، من أقصى الشمال اليمني إلى أقصى الجنوب، مرورا بالوسط الشافعي ذي الكثافة السكّانية والذي عاصمته مدينة تعز التي منها كبار رجال الأعمال في اليمن والذين ينتمون إلى عائلات معروفة. وبين هؤلاء كثيرون صنعوا ثرواتهم في عدن في أيّام البريطانيين. هؤلاء ما لبثوا أن انكفأوا شمالا عندما استقلّ الجنوب وبات تحت حكم الحزب الواحد الذي يؤمن بالمبادئ الماركسية التي لا علاقة لها باليمن واليمنيين.

لم تكن الماركسية سوى وسيلة لتصبح “جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية” جرما يدور في فلك الاتحاد السوفياتي. وقد انهارت الدولة المستقلّة التي قامت عام 1967 جنوب اليمن مع انهياره.

كان علي عبدالله صالح مجموعة رجال في رجل واحد، على الرغم من ثقافته المتواضعة. ساعده في ذلك، وهو الزيدي الآتي من قرية بيت الأحمر في مديرية سنحان القريبة من صنعاء، خدمته في الجيش اليمني. خدم كجندي وضابط وتنقل في أنحاء مختلفة من البلد، في مرحلة ما قبل وصوله إلى الرئاسة ثمّ تحقيق الوحدة في 1990. لا شكّ أن بقاء علي عبدالله صالح في تعز طويلا ساعده في فهم طبيعة منطقة الوسط المنفتح أصلا على الجنوب، والذي هو أيضا شافعي في أكثريته الساحقة.

لكنّ انتصاره في حرب 1994 جعله يشعر بالغرور إلى حدّ كبير، علما أنّه كان قادرا في أحيان كثيرة على العودة إلى الأرض وإلى تواضعه وطرح الأسئلة التي لا بدّ من طرحها، خصوصا في ما يتعلّق بكيفية الانفتاح على الآخرين والمحافظة على حدّ أدنى من التوازنات في البلد. في مرحلة ما بعد صيف 1994، بدأ علي عبدالله صالح يستغني شيئا فشيئا عن المستشارين الذين يتمتعون بالخبرة. استبدلهم بالصغار الذين لا يعرفون سوى قول كلمة “نعم” وعبارة “سمعا وطاعة".

في المقابل، بدأ خصوم علي عبدالله صالح، وهم في الوقت ذاته حلفاؤه الطبيعيون، يأخذون عليه مزاجيّته وتفرّده أكثر فأكثر بالسلطة ووضع أفراد عائلته من أقاربه المباشرين في مواقع حساسة، فضلا عن غضّ النظر عن مجموعة من الضباط كانوا يعتبرون أنفسهم “أمراء” المناطق العسكرية التي تحت سيطرتهم، خصوصا في المناطق الجنوبية.

ساهم هؤلاء مساهمة كبيرة في تقليب الجنوبيين على كلّ ما يصدر عن صنعاء، خصوصا بعد انتشار الفساد في الأماكن التي حلّوا فيها، أكان ذلك في عدن أو حضرموت أو المناطق المنتجة للنفط والغاز مثل شبوة، وحتى في مناطق شمالية حسّاسة مثل مأرب.

جاء تقدّم الشيخ عبدالله الأحمر في العمر ليساعد في الإخلال بالمعادلة الدقيقة التي تتحكّم بصيغة “الشيخ والرئيس″.

لم يبق من المعادلة في مرحلة معيّنة سوى القليل. فالشيخ عبدالله، الذي كان رئيسا لمجلس النوّاب بصفته “شخصية وطنية”، والذي أسس الحزب الإسلامي الكبير المسمّى “التجمع اليمني للإصلاح” لم يعد قادرا على التحكم بالتوازنات الدقيقة داخل هذا الحزب، خصوصا بين الجناح القبلي من جهة والإخوان المسلمين والسلفيين من جهة أخرى. أدى ذلك إلى تقدّم جناح الإخوان على القبليين وصعود نجم أبناء الشيخ عبدالله الذين كان لكلّ منهم حسابات خاصة به لا تتفق بالضرورة مع حسابات العائلة ومصلحتها العليا.

كان على رأس هؤلاء الشيخ حميد، القريب جدا من الإخوان، بل هو جزء منهم، والذي اعتقد علي عبدالله صالح أنّه سيكون في استطاعته استيعابه عن طريق تسهيل استثماراته ونشاطاته التجارية.

كان الدليل على ذلك أن حميد استطاع أن يكون المساهم الأساسي في إحدى شركتي الهاتف النقال في البلد (سبأفون) والتي كانت تدرّ الملايين من الدولارات شهريا. (كانت هناك شركتان للهاتف النقّال في البداية، ثم أعطيت لاحقا رخصة لشبكة ثالثة).

لم يكن أبناء الشيخ عبدالله على قلب واحد. كان هناك من بقي على علاقة بعلي عبدالله صالح مثل كبيرهم الشيخ صادق، والشيخ حميد أحد أفراد الحراسة الشخصية الملاصقة للرئيس السابق. لكنّ حميد الأحمر كان شديد الانتقاد لعلي عبدالله صالح. هاجم شخص الرئيس بعنف غير مرّة، وخاض في العام 2006 معركة الرئاسة ضدّه بدعمه شخصية محترمة من حضرموت هي فيصل بن شملان الذي توفّى قبل بضع سنوات.

جاء صعود الحوثيين على خلفية ترهّل النظام وانتشار الفساد داخل المؤسسة العسكرية والوزارات والدوائر الحكومية وتدهور الوضع في المحافظات الجنوبية وغياب عبدالله بن حسين الأحمر. ترافق ذلك مع الكلام الكثير عن سعي علي عبدالله صالح إلى توريث نجله أحمد، قائد الحرس الجمهوري وقوّات مكافحة الإرهاب. كان الحوثيون يُعرفون في البداية بـ”الشباب المؤمن” قبل أن يصبحوا “أنصار الله".

كانت المرّة الأولى التي يتحدّث فيها علي عبدالله صالح عن الحوثيين في مقابلة نشرتها “المستقبل” في 2004. لمّح إلى علاقتهم بإيران وإلى الكتب التي يطبعونها في بيروت. لم يتطرق في تلك المقابلة عن دوره في تشجيعهم على دخول الحياة السياسية في سياق جهوده الهادفة إلى إضعاف المؤسسة الزيدية التقليدية التي كان يخشى من نفوذ العائلات الكبيرة فيها والتي معظمها من محافظة حجّة وليس صعدة.

يقول الخبثاء إنّ علي عبدالله صالح كان بين الذين دفعوا في اتجاه العلاقة بين الحوثيين وإيران قبل أن ينقلبوا عليه ويخوضوا معه ومع ابن قريته وقريبه اللواء علي محسن الأحمر ست حروب بين 2004 و2010.

في الحروب الست، كان علي محسن، الشريك في السلطة والنفوذ، في الواجهة وذلك في ضوء علاقته الشخصية بالرئيس السابق وانتمائه الفعلي إلى حركة الإخوان التي سعت إلى اختراق المناطق الزيدية وإقامة مراكز دينية فيها.

كان علي عبدالله صالح يفاوض الحوثيين ويقاتلهم ويناور في الوقت ذاته، في حين كانت المواجهة المباشرة مع علي محسن وآل الأحمر، زعماء حاشد، ذات طابع مذهبي ووجودي. هذا عائد إلى أنّ الإسلاميين من إخوان وسلفيين حاولوا نشر مدارس خاصة بهم في المناطق التي كانت تعتبر معقل الزيود. استطاع الحوثيون، الذين تبيّن أن لديهم مشروعهم السياسي، الاستفادة من كلّ الثغرات، بما في ذلك ما سُمّي “الثورة الشعبية” التي واجهت علي عبدالله صالح والتي كان الإخوان المسلمون محرّكها. لم يكن ارتباطهم بطهران سرّا ولا علاقتهم الوثيقة بـ”حزب الله” في لبنان.

بين 2004 و2010، كانت الحروب في صعدة التي سيطر عليها الحوثيون شيئا فشيئا وصولا إلى مرحلة عيّنوا فيها محافظا قريبا منهم. كان تعيين فارس منّاع محافظا لصعدة أول إشارة إلى أي مدى هم على استعداد للذهاب في مشروعهم الذي قطعوا خطوة كبيرة على طريق تحقيقه عندما سيطروا على مدينة عمران الاستراتيجية في تمّوزـ يوليو الماضي، ثمّ على صنعاء حيث أجبروا الرئيس الانتقالي على توقيع “اتفاق السلم والشراكة” الذي بات يسمح لهم بتشكيل الحكومة اليمنية على هواهم.

نتيجة انهيار صيغة "الشيخ والرئيس" صار الحوثيون في صنعاء بدعم جميع الذين همّشتهم المرحلة التي امتدت بين 1978 و2014. هناك عناصر من حاشد تقاتل معهم، كذلك عناصر من القبيلة الأكبر وهي بكيل التي عمل علي عبدالله صالح مع عبدالله الأحمر على شرذمتها طوال ما يزيد على ثلاثة عقود. وهناك عائلات كبيرة لا تعترض على ما يقومون به. هناك رابطة هاشمية بين هذه العائلات لا يمكن الاستخفاف بها في أي شكل. ولدى الإخوان وآل الأحمر حساسية زائدة تجاه هذه العائلات التي كانت مرتبطة تاريخيا بالإمامة وآل حميد الدين.

يبقى السؤال الأهم: إلى أي حدّ هناك ارتباط بين “أنصار الله” وإيران؟ الجواب أنّ الارتباط عضوي، خصوصا مع تحوّل الحوثيين من المذهب الزيدي إلى المذهب الشيعي الإثني عشري ورفعهم شعار “الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود”. ولكن ما لا يمكن تجاهله أنّ للحوثيين شرعية في مناطقهم التي يحاولون توسيعها كي يكون لها ميناء بحري وحدود طويلة مع المملكة العربية السعودية.

اليمن إلى أين؟

يصعب الكلام بعد الآن عن يمن موحّد على الرغم من أن “أنصار الله” أقاموا تحالفات في الجنوب مع الاتجاه الانفصالي ومع بعض الجهات في الوسط الشافعي. الأمر الوحيد الثابت أنّ إيران صارت موجودة في اليمن بقوّة. اليمن الذي عرفناه صار من الماضي ولكن مع ضرورة إيراد تحفّظين. الأوّل التركيبة القبلية التي استطاع الحوثيون استيعابها، أقلّه إلى الآن. هل سيتمكّنون في المدى الطويل من تطويع هذه التركيبة المعقّدة بشكل نهائي؟

أمّا التحفظّ الثاني والأخير فمرتبط بمشاكل اليمن. هل في استطاعة الحوثيين تلبية المطالب الشعبية في بلد يشكو من كلّ شيء، معظم سكانه يحملون السلاح وهم تحت خط الفقر؟ من سيأتي بالمساعدات لليمنيين… أم أن الشعارات يمكن أن تتحوّل إلى خبز وماء وكهرباء ووقود ومدارس…؟

هل يمكن للحوثيين عزل اليمن عن محيطه الخليجي العربي؟