ماكرون: التطبيع مع الأسد قرار غير مسؤول

الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" - صورة أرشيفية
الاثنين 28 يناير / كانون الثاني 2019

انتقد الرئيس الفرنسي، "إيمانويل ماكرون"، خلال لقائه نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، التوجه نحو تطبيع العلاقات مع نظام بشار الأسد، مؤكداً تطابق مواقف باريس والقاهرة حول القضية السورية.

وقال ماكرون، خلال مؤتمر صحفي مع السيسي عقب محادثات عقدت بينهما في القاهرة، إن "نظام الأسد لم يبد استعدادا للحوار السياسي، وتطبيع العلاقات (لبعض الدول العربية) مع سوريا قرار غير مسؤول".

وأضاف الرئيس الفرنسي بحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك" في حديثه حول مواقف مصر وفرنسا من القضية السورية: "إننا نعمل سوياً على هذا الملف بهدف التوصل لحل سياسي دائم، ولدينا تفاهم في وجهات النظر مع مصر حول هذه القضية".

وبعيد ساعات فقط من تصريحات "ماكرون"، جاء رد نظام الأسد سريعاً عبر بيان صادر عن وزارة خارجية النظام، وهاجمت فيه الرئيس الفرنسي، قائلة "إن تصريحات رئيس النظام الفرنسي اليوم حول سوريا لم تكن غريبة، فهي تأكيد على الاستمرار في السياسة الفاشلة التي انتهجتها الحكومات الفرنسية المتعاقبة إزاء سوريا والمستلهمة من إرث أسود في استعمار واستعباد الشعوب".

وشددت الوزارة على أن سوريا "غير مهتمة البتة بأن يكون لها أي نوع من العلاقات مع دولة ساهمت بالعدوان الإرهابي عليها وتلطخت أيديها بدماء السوريين، وإن تصريحات ماكرون تعكس الشعور بمرارة الهزيمة جراء فشل المشروع التآمري على سوريا". حسب وصفها.

اقرأ أيضاً: سوريون عالقون في مطار أثيوبي ويرفضون محاولات إعادتهم "قسراً" إلى سوريا

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات