ما الذي ينتظر داود أوغلو؟

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

4/9/2014
الشرق الاوسط
المؤلف: 

صباح 27 أغسطس (آب) الماضي دعا المؤتمر الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية لانتخاب أحمد داود أوغلو رئيسا جديدا للحزب بدل رجب طيب إردوغان. بعد ظهر اليوم التالي أدى إردوغان اليمين الدستورية وانتقل على الفور لإنجاز عملية التسليم والتسلم مع الرئيس السابق عبد الله غل. عند العاشرة ليلا يقوم إردوغان باستدعاء داود أوغلو ليكلفه بتشكيل الحكومة فيعود ظهر اليوم الثاني وفي جيبه أسماء التشكيلة الحكومية الجديدة. بعد ظهر يوم الجمعة الماضي انتهت مهام التسلم والتسليم بين الوزراء القدماء والجدد واكتملت عملية انتقال دستوري وسياسي من هذا النوع وبهذه الأهمية في تركيا وخلال أقل من 3 أيام.

طريقة العمل هذه قد لا تعجب البعض لكنها أفضل وبكثير من المشهد السياسي والدستوري الذي كانت تعيشه تركيا قبل عام 2002 ومع الأزمات الحكومية والسياسية التي تركت البلاد تتخبط وسط الأمواج السياسية والأمنية والاقتصادية المكلفة تتقاذفها من مكان إلى آخر.

لماذا تنجح فرنسا في تغيير حكومتها بهذه السرعة باسم الاستقرار والاستمرارية ولا نفعل ذلك نحن في تركيا؟ اعتراض.. في الحكومة الفرنسية الجديدة 16 وزيرة وعندنا وزيرة واحدة لتدير شؤون الأسرة.

إردوغان يرد على الانتقادات الموجهة بالقول داود أوغلو لن ينفذ سياسة إردوغان فنحن هنا نتحرك بناء على مصالح الحزب وتطلعاته ولا حسابات أو منافع شخصية أو فردية. لكن هناك من يرى أنه عندما تأكد إردوغان من أن الرئيس التركي السابق غل سيختلف معه في طريقة الأداء وإعطاء القرارات حسم قراره ووقف إلى جانب خيار أحمد داود أوغلو رئيسا جديدا للحزب والحكومة. غل أيضا اختار الابتعاد والتريث لأنه لن يلتزم برغبة إردوغان وتوصياته المستمرة في تصفية الحسابات مع الكثيرين في الداخل والخارج.

أوغلو هو «الباشبكان» الجديد كونه الشخصية الأقرب التي تحمل المواصفات وتلتزم بالمعايير الواجب توفرها في الشخص المطلوب. مؤهلات داود أوغلو تجعله أحد أفضل الأسماء في حزب العدالة والتنمية المرشحة لرئاسة الوزراء. ما يحمله من تجربة وخبرة ووصفه بأبرز الشخصيات التي تبنت وجهة نظر الحزب ودافعت عنها، هويته الإسلامية والمحافظة ومواقفه الليبرالية بين أهم أسباب اختياره أيضا.

أوغلو الذي وصف دائما بأنه مهندس السياسة الخارجية التركية وصاحب اليد العليا في الملفات الخارجية، ينتقل اليوم ليمسك بالملفات السياسية والأمنية والاقتصادية الداخلية فهل ينجح في مهمة بالغة الأهمية من هذا النوع؟إردوغان الذي حمل حزبه نحو الفوز في 10 انتخابات حتى الآن بين عامي 2002 و2014 يريد أن يبقى على رأس السلطة حتى عام 2023 يقود احتفالات بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس الجمهورية التركية وقبول أوغلو بالمهمة يعني قبوله المغامرة حتى النهاية.

شعارات أوغلو وطموحاته في البيان الوزاري للحكومة ستكون طموحة ومثالية، لكن الأكثر والأهم ما هو مطلوب منه سيكون حماية شعبية الحزب وأصواته قبل الذهاب مجددا إلى صناديق الاقتراع في الصيف المقبل موعد الانتخابات البرلمانية. أوغلو يعرف أن فشل حكومته في الانتخابات البرلمانية المقبلة بعد 10 أشهر سيكون ثمنه باهظا وسيرتد سلبا على مستقبله السياسي والحزبي قبل كل شيء.

مشكلته الأخرى ستطارده باستمرار وهي المحافظة على أرقام موقع تركيا وصعودها الاقتصادي والتجاري والمالي إحدى أهم الأوراق التي لعبها {العدالة والتنمية} بنجاح أمام المواطن التركي في السنوات الأخيرة. ثم عليه بعد ذلك أن يفتح الطريق أمام حسم الملفات التي يريد إردوغان أن ينجزها في الأشهر المقبلة وعلى رأسها المصالحة الوطنية في الملف الكردي وحسم مسألة الكيان الموازي وجماعة العلامة فتح الله غولن والانتقال بتركيا إلى مسار ديمقراطي آخر عبر طرح الدستور الجديد الذي ينتظره الأتراك منذ أكثر من 20 عاما.

أوغلو يرى أن تركيا تخلت عن عقليتها القديمة وهي تعتمد أساليب ولغة جديدة في إدارة شؤونها تلبي أحلام ومطالب الشعب التركي. وهو يقول إن الحزب متماسك وموحد خلف قياداته وكوادره وإن القائد الحقيقي ليس من ينتظر ما ستقوله الدول الكبرى بل ما يقوله شعبه وما يحتاج وطنه من تغييرات وإصلاحات. لكنه يعرف أيضا أن الصعوبات والمطبات التي تنتظره هو وحكومته كثيرة أهمها في القريب العاجل:
* الخروج من ورطة احتفالات السنة القضائية الجديدة بأقل الخسائر والأضرار، فهي قد تحمل لنا أزمة سياسية جديدة بسبب التوتر بين العدالة والتنمية ورئيس اتحاد نقابات المحامين الأتراك متين فيزي أوغلو والمعارضة التي تسانده.
* الرد على التهم الموجهة لحكومة العدالة والتنمية في موضوع دعم تنظيم «داعش» بشكل أو بآخر أو تجاهل تحركاته وتنقلاته عبر الأراضي التركية، وهي قضية لا بد أن تأخذ مكانها بين أولويات الحكومة.

* امتحان فتح الطريق أمام مشروع تغيير شكل النظام من برلماني إلى رئاسي فأين سينجح وأين سيفشل؟
قرار اختيار مولود شاووش أوغلو للخارجية وفولكان بوزكر للعلاقات مع الاتحاد الأوروبي رسالة باتجاه العواصم الغربية حول رغبة تركيا في تحسين علاقاتها المتراجعة مع تلك العواصم وتحديدا بروكسل. فهل هي رسالة التخلي عن سياسة الانفتاح على الشرق الأوسط والعالمين العربي والإسلامي أيضا أم إن الثنائي إردوغان - داود أوغلو يعدان لنا مفاجأة بهذا الخصوص؟
تركيا التي انفتحت على الغرب قبل قرنين لم تحصل إلا على الوعود والكلام المعسول وها هي تعود بقوة إلى الغرب مع وزيرين منفتحين على هذا التوجه. لكن العلاقات مع الشرق والجنوب تتطلب من يقودها نحو بر الأمان أيضا والمسؤولية الأولى تقع على داود أوغلو الذي ساهم إلى حد بعيد في إيصال المشهد إلى ما هو عليه اليوم بكل إيجابياته وسلبياته. مستوى التمثيل العربي في احتفالات أداء اليمين الدستورية مسألة ستؤخذ بعين الاعتبار حتما عندما يبدأ داود أوغلو بتطبيق شعار مرحلة الترميم وإعادة البناء والإصلاح التي رددها أمام قواعد الحزب.

داود أوغلو يعرف أن ما ينتظره في العمل السياسي والحكومي لن يكون التنقل بين حديقة من الزهور فهناك علاقته مع الكوادر الحزبية والقيادات في العدالة والتنمية التي ستحتاج إلى بعض الوقت للتأقلم مع أسلوبه العلمي والتحليل الأكاديمي في طرح المسائل بينما هو يحتاج إلى إقناعها بالصبر وإعطائه المزيد من الوقت ليعدل من طريقة مخاطبة الجماهير والقواعد.

اختياره رئيسا جديدا للوزراء بعدما رشحته الهيئة التنفيذية للحزب لهذا المنصب وهو القادم من خارج الحزب ورغم وجود العشرات ممن هم أقدم منه في الخدمة والعمل الحزبي يعني أن عدد المتربصين والمراهنين على فشله ليس بالقليل أيضا.
البعض يقول إن إردوغان أنهى خطابه أمام المؤتمر الطارئ للحزب وغادر المكان لكن الكثير من المندوبين غادروا أيضا قاعة المؤتمر دون البقاء للاستماع إلى ما سيقوله رئيسهم الجديد لماذا؟
لا بل لماذا ذكرنا الكاتب الإسلامي المقرب من الرئيس غل فهمي قورو قبل أيام بحكاية الأهالي الذين كانوا يدعون سلاطينهم عندما يلتقونهم في صلاة الجمعة أن يبتعدوا عن الغرور والتباهي، ويذكرونهم دائما بوجود من هو أكبر وأقوى منهم.
فشل داود أوغلو سيكون مكلفا ليس فقط عبر رحيله عن رئاسة الحكومة بل سيعني تلقيه ضربة موجعة في أفكاره وفلسفته وطموحاته وهذا هو الامتحان الأصعب بالنسبة له.