ما بعد انتخاب قيادة الائتلاف

المواد المنشورة والمترجمة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر مؤسسة السورية.نت

6/1/2015
الشرق الأوسط
المؤلف: 

من المقرر أن تعلن نتائج العملية الانتخابية في الائتلاف الوطني السوري في ختام أعمال هيئته العامة الأخيرة، وهو تقليد درج عليه الائتلاف كل 6 أشهر منذ تأسيسه قبل أكثر من عامين بقليل. وبغض النظر عن الفريق الذي سيفوز في الانتخابات بسبب التجاذبات القائمة في الائتلاف بين اتجاهين متوافقين في بعض النقاط ومختلفين في نقاط أخرى، فإن أمام القيادة الجديدة للائتلاف مهمات، تكاد تكون متماثلة من حيث المبدأ، وإن اختلفت تفاصيلها، وتنوعت سبل الوصول إليها.

أولى المهمات أمام القيادة الجديدة في الائتلاف، هي عملية تعزيز وحدته الداخلية، عبر سلسلة من الإصلاحات، التي تتضمن إجراءات سياسية أساسها الانفتاح السياسي الداخلي، وتوسيع حيز الحوار بين التشكيلات المكونة للائتلاف سواء في مستوى الكتل والجماعات السياسية أو على مستوى الشخصيات المستقلة في الائتلاف، وتعزيز فكرة المشاركة بعيدا عن الإقصاء والتهميش، ووفقا لبرنامج عمل، يعلن الجميع موافقتهم عليه، وهي خطوة يترافق معها وضع أساسي لإحداث تبدلات تنظيمية وإدارية داخل الائتلاف، وذلك من خلال إقرار نظام أساسي جديد ونظام مالي، وآخر إداري، ومن شأن هذه الخطوة إعادة ترتيب الأوضاع والعلاقات الداخلية في صيغ محددة وواضحة، تضع أساسا لتطوير الائتلاف وعمل مؤسساته وأجهزته، وتمنع حصول أي تجاوزات فيه، وتضع آليات للمحاسبة في حالة التجاوزات، كما سيكون أمام القيادة الجديدة مهمة ثالثة في المستوى الداخلي أساسها خلق روح جديدة في عمل وأداء الائتلاف في المستقبل، روح تنقل عمل الائتلاف من الروحية الفردية والاعتباطية، التي سادت في الفترات السابقة، إلى روح العمل الجماعي المؤسسي والمنظم الذي صار حاجة لا بد من العمل على أساسها حاليا وفي المستقبل.
والمهمة الثانية لقيادة الائتلاف الجديدة، هي العمل على إطلاق برنامج يرسم السياسات المطلوبة سواء في المستوى المرحلي أو في المستوى الاستراتيجي خدمة لهدف التغيير العميق في سوريا، والذي يعتبر تغيير نظام الأسد وإقامة نظام ديمقراطي تعددي، وحشد أوسع قوى المعارضة السياسية والشعبية من أبرز محطاته وأهمها، نظرا لما تمثله طبيعة النظام في سوريا من أثر على حياة السوريين ومستقبلهم ووحدة السوريين وتكاتفهم من أجل ذلك.

ويبدو من حيث المبدأ، أن برنامج النقاط الثماني الذي أقرته كتل الائتلاف الرئيسية في بداية ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أساس صالح للبرنامج المرحلي لأنه يحتوي على أسس إصلاحية، تتعلق بأمرين مهمين؛ أولهما البنى والعلاقات الداخلية، والثاني علاقة الائتلاف بالمؤسسات التابعة له، وهي الحكومة السورية المؤقتة ووحدة تنسيق الدعم والمجلس العسكري الأعلى، ويمكن إضافة بعض النقاط لهذا البرنامج لاستكماله فيما يتعلق بالجوانب السياسية، وأبرزها وضع أسس للتعامل مع المبادرات والجهود السياسية الإقليمية والدولية حول القضية السورية، وتعزيز فرص التواصل والحوار مع قوى المعارضة ومنظمات المجتمع المدني والأهلي من أجل الوصول إلى تفاهمات مشتركة، وصيغ للعمل المشترك.

ومما لا شك فيه، أنه ينبغي الاستفادة من روح ونهج برنامج النقاط الثماني في الذهاب نحو صياغة برنامج سياسي عام للائتلاف، يكون بديلا لشعارات اعتبرت بمثابة برنامج في فترات سابقة، وتم الاشتغال عليها بطريقة عشوائية، لم يتم إخضاعها للتدقيق والتقييم الموضوعي بعيدا عن الحسابات السياسية الشخصية والحزبوية أو التكتلية، التي سادت حتى الآن.
وثمة مهمة أساسية ثالثة، لا بد أن تكون بين مهمات القيادة الجديدة للائتلاف، وهي تكوين فريق من مستويين؛ أولهما فريق عمل داخلي، يشكل إطارا لعمل المؤسسة القيادية من حيث التفكير والتخطيط والتنفيذ، يدفعها نحو التأثير العميق في محيطها العملي في المستويين الداخلي والخارجي، والثاني فريق عمل استشاري، يفتح آفاقا لعمل الائتلاف وعلاقاته الخارجية من حيث الأفكار والمبادرات، والخيارات.

وإذا كان ينبغي أن يتشكل الفريق الأول من قيادات الائتلاف الحالية والسابقة، فإن الفريق الثاني يمكن أن يتشكل من بعض قيادات الائتلاف ومن شخصيات في قوى المعارضة الأخرى ومن شخصيات سورية قريبة من المعارضة ومعنية بمصلحة سوريا والسوريين، مما يعطي الفريق الثاني قدرة على الانفتاح على مختلف القضايا والموضوعات المطروحة في المستويين الراهن والمستقبلي.
قيادة الائتلاف الجديدة، ينبغي أن تكون جديدة ليس في أسمائها، بل في عقلها وروحها وفي توجهاتها وفي قدراتها العملية، وقد كان الأمر مطروحا على هذا النحو قبيل الانتخابات رغم التباينات الحاصلة بين اتجاهي الائتلاف، ذلك أن هناك إحساسا عميقا لدى الجميع بالخطر المحيط بثورة السوريين بالكارثة التي وصل إليها الوضع السوري نتيجة تفاعلات الوضع الداخلي مع استمرار النظام وممارساته وتمدد جماعات التطرف والإرهاب وممارساتها، التي تشكل وجها آخر لنظام الأسد من جهة، ووسط استمرار التردي في الموقف الدولي من القصية السورية.
لقد آن الأوان لحدوث تبدل نوعي في قيادة الائتلاف من حيث تفكيرها وممارساتها وطريقة تعاملها مع القضية، وإذا لم يحدث ذلك فإن الائتلاف إلى نهاية محتومة قد لا يطول وقت حلولها.