ما حقيقة الأسعار الجديدة للإنترنت في سوريا وانقطاع الخدمة ليومين؟

شائعات في مواقع التواصل الاجتماعي تشير إلى انقطاع خدمة الإنترنت ليومين - أرشيف
الخميس 11 أكتوبر / تشرين الأول 2018

نفى خبير في الاتصالات، صحة الأخبار التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، حول وجود ارتفاع في أسعار الشرائح الجديدة لخدمة الانترنت في سوريا.

ونقل موقع "داماس بوست" الموالي لنظام الأسد أمس الأربعاء، عن الخبير (لم تذكر اسمه) تأكيده عدم صدور قائمة جديدة بالتكاليف الجديدة المتوقعة حتى الآن.

ووفق الموقع، فإن الإشاعات التي بثت على مواقع التواصل الاجتماعي حول وجود أسعار جديدة لخدمة الانترنت، جاءت بعد ساعات من تصريح المدير الفني للشركة السورية للاتصالات التابعة لنظام الأسد، باقتراب تطبيق "سياسة الاستخدام العادل للإنترنت" في سوريا.

وقال المدير الفني للشركة السورية للاتصالات أيمن حموية في تصريح إذاعي، إنه سيتم تطبيق "الاستخدام العادل للانترنت" قريباً أي نظام (الباقات) عن طريق وضع ضوابط معينة لتوزيع الخدمة على المشتركين بالشكل الأمثل، مبيّناً أن ذلك سيتم من خلال وضع أجور زائدة على المستخدمين عند تجاوز نسبة محددة من الاستخدام والتحميل، وستحدد هذه النسب وفقاً لدراسات وإجراءات مسبقة لتوزع بالشكل العادل.

وزعمت بعض الصفحات انه سيتم إحتساب الإستهلاك العادل ابتداءً من تاريخ 1/1/2019 ، وفق شرائح. محددة، وأن شريحة 256 - 512 كيلوبت : حجم التراسل المحدد 6غيغابايت شهرياً، وفي حال التجاوز يحتسب إضافي 500 ليرة على الفاتورة لكل 1 غيغا إضافية .

ومن الأسعار التي تم تداولها أيضاً على صفحات "فيسبوك"، أن شريحة 1 ميغابت :حجم التراسل المحدد 10 غيغا بايت شهرياً، وفي حال التجاوز يدفع 1000 ليرة لكل 1 غيغا .

وعن شريحة 2 ميغا بت، فإن حجم التراسل المحدد 15 غيغابايت شهرياً وفي حال التجاوز يحتسب 2000 ليرة لكل 4 غيغا بحسب ما أشاعت الصفحات.

من جهة أخرى، قال الخبير في رده على شائعات انقطاع خدمة في العالم اليوم الخميس وغداً الجمعة، إن الـ48 ساعة القادمة قد تحدث مشكلات في خدمة الانترنت مع عدد من الناس، ولن يكونوا قادرين على فتح صفحات أو مواقع، و قد لا يتأثر القسم الآخر من المستخدمين ولن يشعر باية مشاكل.

ويعاني الإنترنت في سوريا من ضعف ملحوظ منذ بداية تشغيل المخدمات، ويضطر المستخدمون للانتظار فترات طويلة لتحميل مقطع فيديو صغير مثلاً، ويعزو مسؤولو الوزارة سوء الخدمة في البلاد، إلى أسباب يتهكم عليها السوريون، كـ"أسماك القرش في البحر المتوسط التي تتسبب بالانقطاعات المستمرة في الخدمة نتيجة عضها للأكبال الناقلة للإنترنت".

ويُشار إلى أن خدمة الإنترنت في سوريا تعد في أسفل قائمة الجودة بالنسبة لخدمات الإنترنت عبر العالم، إذ احتلت المركز رقم 121 عالمياً من أصل 133 دولة، بمتوسط سرعة تحميل بلغت 6.26 ميجابايت في الثانية، بحسب تقرير المؤشر العالمي لسرعة الإنترنت، الذي صدر في يوليو/ تموز من العام الماضي. فضلاً عن الانقطاع المتكرر للخدمة، وعدم وصولها إلا لقطاعات محدودة في سوريا.

اقرأ أيضاً: جواز السفر السوري يهوي في ترتيبه على مستوى العالم رغم أنه الأعلى تكلفة

المصدر: 
السورية نت

تعليقات