مباحثات بين حكومة النظام وشركة روسية لاستكمال مشروع "غاز الشمال" وسط سورية

وفد من حكومة النظام في أحد معامل الغاز في سورية
الاثنين 21 سبتمبر / أيلول 2015

ذكرت مواقع موالية للنظام في سورية أن شركة الطاقة الروسية "ستروي ترانس غاز" بحثت مع حكومة النظام في سورية واقع تنفيذ مشروع معمل "غاز الشمال" في محافظة حمص وسط سورية، وإمكانية التعاون بين الجانبين في مجالات الطاقة.

وقالت "ستروي ترانس غاز" لوكالة الأنباء الروسية "تاس" يوم الجمعة 18 سبتمبر/أيلول، إن الجانبين اتفقا على مواصلة التعاون في مختلف المجالات بما في ذلك في قطاعات الغاز والطاقة والنفط والموارد المائية.

وأشاد رئيس مجلس الوزراء في حكومة النظام وائل الحلقي خلال لقائه مع "إيغور كازك" نائب مدير شركة "ستروي ترانس غاز" بالعلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين، مجدداً دعوته للشركات الروسية المساهمة بالدخول إلى سورية.

وبدأت "ستروي ترانس غاز" العمل في سورية منذ عدة سنوات، حيث قامت بتشييد مشروع معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى وتنفيذ خط الغاز العربي، وحاليا تستكمل مشروع معمل غاز شمال المنطقة الوسطى.

يشار أن أزمة أسطوانات الغاز في سورية لا تزال قائمة على الرغم من تصريحات ووعود المسؤولي في حكومة النظام، ووصل سعرها في بعض المناطق إلى أكثر من 7000 آلاف ليرة سورية، رغم أن سعرها الرسمي لا يتجاوز 1700 ليرة بحسب تسعيرة النظام، فيما تعاني مدن وبلدات الغوطة الشرقية والمنطقة الجنوبية من دمشق من الحصار وعدم وصول أي مواد ومنها غاز الطهي إليها.

يذكر أن الروس بدأو أعمال التنقيب البحري النفطي في سورية، بحسب ما أكدته صحيفة "الوطن" الموالية لنظام الأسد في تقرير لها في شهر يوليو / تموز الماضي، ومن جانب آخر نقلت الصحيفة عن سليمان العباس وزير النفط في حكومة نظام الأسد، تأكيده أن "الإعلان الأول لاستثمار الطاقة التكريرية الفائضة في المصافي لم يتقدم إليه أحد، وتعمل الوزارة الآن على إعادة الإعلان وإغلاقه في نصف آب القادم".

ولفت العباس، إلى أن "الشركة الروسية الموجودة حالياً في الوزارة، تبحث إمكانية استثمار الطاقة التكريرية الفائضة في المصافي"، مؤكداً بأن "الوزارة جادة في الموضوع إذا ما وجدت شركة مناسبة وفق الضوابط التشغيلية والشروط المطروحة"، موضحاً أن "أي مستثمر محلي يرغب باستثمار الطاقة الفائضة في المصافي، يجب أن يكون لديه شريك أجنبي لكي يتمكن من استجرار النفط من الخارج".

وذكر تقرير "الوطن"، أن "إجمالي النفط المنتج في سورية خلال النصف الأول لعام 2015، والمسلم لمصفاة حمص 1.8 مليون برميل بمعدل إنتاج وسطي 9934 برميل يومياً"، مشيراً إلى أنه "بالمقارنة مع الكمية المنتجة لنفس الفترة من العام الماضي 2014، فإن نسبة الإنتاج انخفضت بنسبة 43 في المئة، حيث تم إنتاج 3.164 ملايين برميل، بمعدل إنتاج وسطي 17 ألف برميل يومياً".

اقرأ أيضاً: تراجع كبير في إنتاج الأسمدة بسورية

المصدر: 
صحف - السورية نت

تعليقات