مباحثات تركية روسية لتسيير دوريات مشتركة بريف حلب

دورية للجيش التركي بالقرب من مدينة منبج بريف حلب - أرشيف
الثلاثاء 12 مارس / آذار 2019

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الدفاع التركية، ناديدة شبنم أقطوب، أن مباحثات تجري مع روسيا، لتسيير دوريات مشتركة، انطلاقا من بلدة تل رفعت بريف حلب، والتي تسيطر عليها "وحدات حماية الشعب" الكردية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بمقر الوزارة في أنقرة، اليوم الثلاثاء.

وأضافت أقطوب : " تتواصل جهود التنسيق لتسيير دوريات مشتركة مع روسيا، في هذه المنطقة، للحيلولة دون الهجمات التي تستهدف عناصرنا، انطلاقا من تل رفعت".

وبين الفينة والأخرى، يشن مسلحو ميليشيا "وحدات الحماية" (تصنفها أنقرة إرهابية)، المتمركزون في تل رفعت، هجمات على منطقة عفرين التي سيطر عليها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش السوري الحر، في عملية "غصن الزيتون".

وشددت المتحدثة على أن "الجيش التركي سيواصل القيام بالرد اللازم على هجمات الإرهابيين التي مصدرها من تل رفعت، في إطار حق الدفاع المشروع عن النفس".

اتفاق إدلب

وبشأن الوضع في منطقة "خفض التصعيد" في إدلب شمال غربي سوريا، قالت المتحدثة: "جهودنا متواصلة بنجاح لتنفيذ اتفاق سوتشي حول إدلب بالتنسيق مع روسيا رغم الاستفزازات".

ولفتت إلى تسيير الدورية الأول للجيش التركي ( في المنطقة منزوعة السلاح، بالتوازي مع دورية للجيش الروسي في محيطها) في منطقة إدلب في 8 مارس/آذار الحالي.

وأشارت إلى أن تلك الدوريات ستسهم في ترسيخ وقف اطلاق النار، واستمرار جهود تأسيس السلام والاستقرار.

كما لفتت في الوقت ذاته إلى عدم تحقيق نجاح كاف فيما يتعلق بمنع الهجمات التي يشنها نظام الأسد وميليشياته على إدلب.

وشددت على ضرورة كبح انتهاكات النظام لوقف اطلاق النار، من أجل ضمان استمرارية الأنشطة في المنطقة منزوعة السلاح.

شرق الفرات

من ناحية أخرى، قالت المتحدثة إن تركيا تواصل التشاور والتنسيق والاجتماعات رفيعة المستوى مع الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا في إطار التحضيرات الجارية بخصوص شرق الفرات.

وتطالب تركيا بانشاء منطقة آمنة عمقها من 30 إلى 40 كم بمحاذاة الشريط الحدودي الذي يبلغ 440 كم من شرق الفرات وحتى الحدود العراقية، بهدف إبعاد "وحدات حماية الشعب" عن حدودها وإتاحة المجال أمام عودة النازحين واللاجئين السوريين لديارهم.

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات