متحدث باسم بريطانيا يعلق على مقولة "بقي الأسد بينما رحل كثيرون طالبوه بالرحيل".. فماذا قال؟

دمار كبير في سورية بسبب القصف والعمليات العسكري لقوات نظام الأسد
الجمعة 11 نوفمبر / تشرين الثاني 2016

ردّ ادوين سامويل المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على آراء البعض الذين يقولون إن كثيرين ممن طالبوا الأسد بالرحيل عن السلطة رحلوا.

وكتب سامويل في حسابه على موقع التواصل التواصل الاجتماعي "تويتر": "هناك من يقول أن الأسد بقي، بينما رحل كثيرون طالبوه بالرحيل. والله عيب. هو بقي على أنقاض سورية وأهلها، نعم بقي لكن رحل الشعب".

وقوبلت تغريدة سامويل بترحيب واسع، وأعاد نشرها نحو 600 شخص.

ويبدو سامويل من خلال كتاباته وتصريحاته على وسائل الإعلام من المناهضين لطريقة تعامل الأسد مع الشعب السوري، وقصفه بالبراميل والأسلحة الثقيلة، كما يستخدم حسابه على "تويتر" لإعادة تغريد تصريحات المسؤولين البريطانيين المعارضة للأسد.

وغالباً ما يعيد حساب وزارة الخارجية البريطانية باللغة العربية على تويتر تغريدات لـ سامويل.

اقرأ أيضاً: حظر المسلمين من دخول أمريكا يعود مجدداً إلى موقع ترامب بعد إزالته.. وولايات أميركية تحتج ضده

المصدر: 
السورية نت

تعليقات