مجلس الأمن يدين استخدام الكيمياوي بسوريا ويتوعد بمحاسبة المتورطين

مجلس الأمن ـ أرشيف
الأربعاء 21 مارس / آذار 2018

أدان مجلس الأمن الدولي اليوم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وأكد ضرورة محاسبة المتورطين.

وقال رئيس المجلس المندوب الهولندي "كيفن أوستروم"، عقب جلسة مشاورات مغلقة وغير رسمية دعت إليها بلاده، إن جميع الأعضاء أكدوا دعم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وعملها في سوريا.

وأضاف أن المجلس شدد على أن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا يشكل انتهاكاً للقانون الدولي، وأن "جميع الأفراد أو الجهات أو الكيانات المتورطة يتعين إخضاعها للمساءلة"

وشارك في الجلسة الممثل الأعلى للأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح "إيزومي ناكاميتسو"، والمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية "أحمد أوزومجو".

وأمس الأول، كشفت منظمة "هيومن راتيس واتش" عن وجود أدلة على استخدام قوات نظام الأسد بدعم روسي أسلحة محظورة دولياً في الغوطة الشرقية، منها الذخائر العنقودية والأسلحة الحارقة والأسلحة الكيميائية.

والعام الماضي، خلص تحقيق مشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن النظام يتحمل مسؤولية هجوم في الرابع من أبريل/ نيسان 2017 باستخدام غاز السارين المحظور في مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب (شمال غرب) التي تسيطر عليها المعارضة، ما أسفر عن مقتل العشرات.

اقرأ أيضاً: 45 ألف مدني فروا من الغوطة الشرقية خلال عشرة أيام

المصدر: 
الأناضول - السورية نت

تعليقات