مجلس الأمن يرفض مشروع قرار روسي يندد بالضربات العسكرية في سوريا

مجلس الأمن يرفض مشروع قرار روسي يندد بالضربات العسكرية في سوريا
سبت 14 أبريل / نيسان 2018

رفض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مشروع قرار أعدته روسيا اليوم السبت للتنديد بالضربات العسكرية التي شنتها واشنطن وباريس ولندن ضد مواقع عسكرية لنظام بشار الأسد.

ولم ينل مشروع القرار سوى تأييد روسيا والصين وبوليفيا. وعارضته ثماني دول فيما امتنعت أربع دول عن التصويت. ولكي يصدر قرار في مجلس الأمن يتعين أن يحصل على تأييد تسعة أعضاء دون استخدام حق النقض "الفيتو".

بدورها، قالت نيكي هايلي، المندوبة الأمريكية بالأمم المتحدة، إن "الضربات ضد مواقع النظام السوري كانت مبررة ومشروعة ومتناسبة"، ونحن "تمكنّا من شل برنامج الأسلحة الكيميائية السوري".

وأضافت أمام جلسة طارئة لمجلس الأمن التي دعت إليها روسيا أنه "في حال استخدام النظام الغاز السام مرة أخرى فإن الولايات المتحدة ستكون جاهزة للرد".

وأشارت هايلي إلى أن "الفيتو الروسي كان الضوء الأخضر لنظام الأسد لاستخدام الأسلحة الكيميائية".

وقالت "نحن على ثقة بأننا تمكنّا من شل برنامج الأسلحة الكيماوية السوري".

من جهته، قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن الضربات الغربية على مواقع للنظام "انتهاك للقانون الدولي".

وحول الملف السوري، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في كلمة ألقاها خلال الجلسة، إن "التسوية لا بد أن تكون سياسية".

وفجر اليوم السبت، أعلنت واشنطن وباريس ولندن، شن ضربة عسكرية ثلاثية على أهداف تابعة للنظام السوري في رد على هجوم كيميائي نفذه النظام على مدينة دوما السبت الماضي أوقع عشرات الشهداء ومئات الجرحى.

اقرأ أيضا: وصفت بأنها بالغة الدقة وباهظة الثمن.. إليك أبرز الأسلحة التي استخدمت في قصف مواقع الأسد

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات