مجهولون يطلقون النار على ثكنة لقوات الأسد في الحسكة ..شهود عيان لـ"السورية.نت": هذه تفاصيل استنفار النظام و"الأسايش"

سيارة تابعة لقوات أمن النظام العسكري في القامشلي تعرضت لنيران الأسايش - (إنترنت)
الخميس 20 يونيو / حزيران 2019

شهدت مدينة الحسكة توتراً أمنياً، في الساعات الأولى لصباح اليوم الخميس، بين قوات النظام والتشكيلات العسكرية التابعة لـ"الإدارة الذاتية" في المدينة، على خلفية إطلاق مجهولين النار على الثكنة العسكرية لقوات النظام في مركز المحافظة، التي يتقاسم الجانبان السيطرة فيها.

وتقع الثكنة، ضمن ما يعرف بالحي العسكري، الذي تتقاسم القوتان السيطرة عليه، فيما يتواجد فيها قوات حفظ النظام بحكومة الأسد، وأغلبهم من المجندين.

و أكد ياسر عبد الباقي، من أبناء مدينة الحسكة لـ"السورية.نت"، مشاهدته مروحيات عسكرية لقوات النظام، تحلق على مستوى منخفض في الأحياء الشرقية بالمدينة، مشيراً أن المشهد "تكرر خلال عدة ساعات"، وأن عشرات العناصر من قوات النظام والأمن انتشرت في محيط المربع الأمني، دون أن تحدث "مناوشات" مع "الأسايش"(قوات الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية).

الشاهد أشار إلى أن قوات "الأسايش"، الموجودة بالقرب من الثكنة، أغلقت الطريق المؤدي إلى مركز المدينة عند جسر العزيزيّة، الذي يتجه نحو أحياء المفتي، الصالحيّة، والعزيزيّة؛ حيث الكثافة السكانية الكردية وتم منع حركة المرور للأفراد والآليات لعدة ساعات. منوهاً أن ذلك "يبدو كاإجراء احترازي خشية أن تتجه الأمور إلى التصعيد"، قائلاً إن الأمور "تعود تدريجياً إلى وضعها الطبيعي".

وشهدت مدينتا الحسكة والقامشلي عدة مرات، اشتباكات بين "وحدات حماية الشعب" YPG) )وقوات النظام، كان آخرها في الشهر التاسع من العام الماضي، سقط خلالها قرابة عشرة عناصر من فرع الأمن العسكري للنظام، وقدم بعدها بأيام الناطق الرسمي باسم "الوحدات" نوري محمود تعازيه لأهالي القتلى، الذين سقطوا بنيران قوات "الأسايش" واصفاً ما حدث بـ "الاشتباك المؤسف" وأنه "خلق جواً من الشحن والتوتر خيّم على أجواء المدينة"، معبراً عن "عميق حزنه" لما حدث.

وكانت قوات الأسايش قد أوقفت آنذاك دورية تابعة للأمن العسكري بالقرب من مرآب الهلال الأحمر في الحسكة، لقرابة عشر دقائق، لتندلع الاشتباكات بين الطرفين، عقب ذلك، والتي أدت لتوترٍ كبير، واستنفار لقوات النظام، التي مررت الموضوع لاحقاً، عقب شبه اعتذارٍ لـ "الوحدات"، التي اعتبرت الحادث "مؤسف"، وعزّت أهالي القتلى.

المصدر: 
السورية.نت