محور لدعم الهجوم من الغرب.. الجيش التركي يستعد لإنشاء جسر على نهر الفرات لربط ضفتيه الشرقية بالغربية

شاحنات تحمل قطع جسر مائي تستعد تركيا لربط ضفتي الفرات فيه - المصدر: صحيفة صباح
الأحد 13 أكتوبر / تشرين الأول 2019

يستعد الجيش التركي لإنشاء جسر مائي على نهر الفرات، لربط الضفة الشرقية بالغربية، وبالتالي دعم عملية "نبع السلام" بمحور عسكري جديد، والتي أطلقت في الأيام الماضية ضد "وحدات حماية الشعب".

ونشرت وسائل إعلام تركية اليوم الأحد 13 من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري صوراً أظهرت دخول شاحنات تحمل قطعاً كبيرة لجسر مائي، من معبر جرابلس، واتجهت إلى منطقة الشيوخ المحاذية لنهر الفرات من الغرب.

وقالت صحيفة "صباح" التركية، بحسب ترجمة "السورية.نت" إن الدعم لعملية "نبع السلام" سيأتي من الغرب، مشيرةً إلى أن الجسر المائي الذي يجهزه الجيش التركي، سيكون لتسهيل حركة المرور للأفراد العسكريين والعربات بين الضفتين في إطار عملية "نبع السلام".

وأضافت الصحيفة: "يجري بناء جسر متنقل إلى الغرب من نهر الفرات، ويتم شحن الأفراد العسكريين والمركبات المدرعة المخطط لها لمرور الجسر".

وبحسب الصحيفة "تم اتخاذ تدابير أمنية مكثفة خلال مرور المواد الخاصة بالجسر الاصطناعي المخطط على نهر الفرات عبر معبر جرابلس"، مشيرةً إلى أن قطع الجسر المائي تأتي من العاصمة أنقرة.

ويأتي ما سبق مع استمرار العمليات العسكرية للجيش التركي و"الجيش الوطني" في محيط مدينتي رأس العين وتل أبيض الحدوديتين.

وأعلنت فصائل "الجيش الوطني" صباح اليوم عبر "تلغرام"، دخول مدينة تل أبيض، وأحيائها من الجهة الغربية، بعد السيطرة على عدة قرى وبلدات في محيطها من الجهتين الغربية والشرقية، على رأسها بلدة سلوك.

وإلى جانب محور تل أبيض، كانت فصائل "الجيش الوطني" قد سيطرت يوم أمس على عدة قرى وبلدات، ووصلت إلى مدخل مدينة رأس العين، والتي سيطرت فيها على البوابة والصوامع فيها، وعدة أحياء.

من جانبها أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مقتل عناصر من "الجيش الوطني، خلال المواجهات الدائرة في المنطقة الصناعية بمدينة رأس العين.

وأوضحت بحسب ما ذكرت وكالة "anha" الاشتباكات العنيفة تدور بالقرب من دوار ميتان و بلدة تل خلف غربي رأس العين، وفي مزرعة مجي شرقي تل أبيض.

وفي آخر التطورات السياسية المتعلقة بعملية "نبع السلام" دافع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب عن قراره سحب القوات من شمال شرق سورية، وقال للنشطاء المسيحيين المحافظين إن الولايات المتحدة يجب أن تعطي الأولوية لحماية حدودها.

وقال ترامب في كلمة ألقاها في مؤتمر سنوي للمحافظين المتدينين في واشنطن، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز": "لا أعتقد أن جنودنا يجب أن يكونوا هناك طوال الخمسين عاماً القادمة لحراسة الحدود بين تركيا وسوريا عندما لا نستطيع حراسة حدودنا في الداخل".

وأضاف ترامب أنه على الأكراد السوريين أن يقاتلوا بمفردهم.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات