مزاعم روسية عن تعرض قاعدة "حميميم" لهجوم جديد

مقاتلات روسية داخل قاعدة حميميم - أرشيف
سبت 28 يوليو / تموز 2018

ادعت وزارة الدفاع الروسية أنها "أحبطت هجوم جديد بطائرة مسيرة على قاعدة حميميم" في محافظة اللاذقية، محملة فصائل المعارضة السورية مسؤولية الهجوم.

وقالت الوزارة، في بيان صحفي أصدره مدير مركز مصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا، اللواء ألكسي تسيغانكوف، اليوم السبت: "لا تزال مستمرة عمليات إطلاق الطائرات المسيرة باتجاه قاعدة حميميم من الأراضي الخاضعة لسيطرة المسلحين، وليلة 27 يوليو رصدت وسائل مراقبة المجال الجوي التابعة للقوات الجوية الفضائية لروسيا طائرة مسيرة كانت تقترب من قاعدة حميميم الروسية من الاتجاه الشمالي الغربي وتم إطلاقها من الأراضي التي تسيطر عليها التشكيلات المسلحة غير القانونية شمال محافظة اللاذقية".

وأشارت الوزارة إلى أن "الأسلحة الدورية للدفاع الجوي دمرت الهدف الجوي على مسافة بعيدة عن المطار"، وشدد تسيغانكوف في بيانه على أن "الحادث لم يسفر عن إصابات أو أضرار مادية"، لافتا إلى أن "قاعدة حميميم الروسية تعمل وفقا للنظام العادي".

ولم تعلن أية جهة في فصائل المعارضة السورية مسؤوليتها عن تسيير تلك الطائرات أو استهداف القاعدة حتى لحظة إعداد التقرير.

يشار أن تصريحات "الدفاع الروسية" تكررت مؤخرا عن تعرض قاعدة "حميميم" لهجمات عدة خلال الشهر الجاري، من طائرات مسيرة مصدرها مناطق سيطرة المعارضة السورية.

وتأتي تلك التصريحات تزامنا مع تسريبات عن نية النظام بدعم روسي، إطلاق عملية عسكرية للسيطرة على مناطق بريف اللاذقية الشمالي بهدف حماية القواعد الروسية على الساحل السوري من هجمات المعارضة.

وسبق لوكالة "سبوتنيك" الروسية، أن أكدت على نية النظام البدء بعمل عسكري على تلك المناطق رغم وقوعها في مناطق "خفض التصعيد".

وبحسب الوكالة:" أن هجوم الطائرات المسيرة المتكرر على قاعدة حميميم والتي تنطلق من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، سرع باتخاذ قرار العملية العسكرية، للسيطرة على المنطقة الممتدة من شمال غربي حماة مرورا بجسر الشغور وصولا إلى ريف اللاذقية الشمالي الشرقي" الذي تسيطر عليه المعارضة السورية.

اقرأ أيضا: دفعة جديدة من اللاجئين تعود من لبنان إلى سوريا بموجب "مبادرة روسية"

المصدر: 
السورية نت

تعليقات