مستشار أردوغان: سنجري مشاورات مع القيادات السورية في إسطنبول لإيجاد حل لأزمة اللاجئين

ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان - المصدر: الأناضول
الأحد 21 يوليو / تموز 2019

قال مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ياسين أقطاي إن الحكومة التركية ستجري مشاورات ومفاوضات مع القيادات السورية في مدينة إسطنبول لإيجاد حل لأزمة اللاجئين.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه إسطنبول حالات ترحيل لـلاجئين سوريين إلى الداخل السوري، ممن يحملون بطاقة الحماية المؤقتة من غير الولاية، إلى جانب بعض الأشخاص الحاملين للبطاقة الصادرة من ولاية إسطنبول.

وأضاف أقطاي في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول اليوم الأحد 21 من يوليو/ تموز "الحزب المعارض في كل دول العالم يعتبر حزباً يسارياً، ويكون دوماً مع حقوق اللاجئين، لكن في تركيا وقفت الأحزاب المعارضة ضد اللاجئين، وحرضوا الناس بطريقة شعبوية ضدهم، وفي النهاية نحن دولة ديمقراطية تلتزم بآراء شعبها".

وأشار أقطاي إلى أن عدد اللاجئين السوريين زاد في إسطنبول بشكل كبير، معتبراً "هم يمارسون أعمالهم بشكل عشوائي بات واضحاً للشعب التركي، خاصة بعد زيادة نسبة البطالة بين الأتراك، ما جعلهم يوجهون اتهامات للاجئين السوريين".

 ويصل عدد اللاجئين السوريين في تركيا إلى نحو ثلاثة ملايين و663 ألف شخص، وفق إحصائية إدارة الهجرة والجوازات التركية، في يناير/كانون الثاني الماضي.

ورصدت "السورية نت"، حالات ترحيل عشوائية من قبل السلطات التركية، لـلاجئين سوريين يحملون بطاقة الحماية المؤقتة صادرة عن ولاية إسطنبول، ومنها حالة الشاب "أمجد طبريه"، الذي شرح في تسجيل مصور كيف جرى ترحيله إلى إدلب.

وروى الشاب قصته قائلاً إنه خرج من منزل أحد أقاربه لشراء احتياجاته ونسي بطاقة الحماية المؤقتة (الكمليك) في المنزل، مشيراً إلى أن الشرطة رفضت انتظار أخيه له لجلب الكمليك، وتم وضعه في حافلة إلى جانب لاجئين سوريين آخرين.

وشدد أقطاي على إيقاف الإجراءات المتشددة بحق اللاجئين السوريين، "لإعادة النظر في الموضوع وحل المشاكل بطريقة موضوعية وواقعية، بما يتوافق مع مبادئ الدولة التركية".

وأشار إلى أنه "يوجد إهمال في تنظيم اللاجئين السوريين بإسطنبول".

وكان أردوغان قد قال إن حكومته ستتخذ خطوات جديدة تجاه السوريين في تركيا، تتضمن ثلاثة ملفات هي التشجيع على العودة وترحيل مرتكبي الجرائم واقتطاع الضرائب في المشافي.

وأضاف في اجتماع لحزب "العدالة والتنمية" الحاكم، 13 يوليو/ تموز "ستكون لدينا خطوات جديدة في هذا الصدد: سوف نتخذ الخطوات اللازمة لتشجيعهم على العودة، سنرحّل من ارتكب منهم جرائم وسنأخذ الضرائب على العلاج الطبي الذي يتلقونه".

وتأتي عمليات ترحيل اللاجئين السوريين المخالفين من إسطنبول عقب اجتماع عقده مؤخراً، والي اسطنبول ووزير الداخلية "سليمان صويلو"، مع الإعلاميين السوريين والعرب في إسطنبول.

وتطرّق الاجتماع إلى جملة من القرارات اتخذت بحق اللاجئين السوريين المقيمين في إسطنبول ويحملون "بطاقة حماية مؤقتة" كمليك صادرة عن ولايات ثانية، حيث جرى تحذير هؤلاء من البقاء في إسطنبول، وحثهم على العودة إلى الولايات الصادرة عنها بطاقة الحماية، إضافة إلى التشديد على ترحيل من دخل بطريقة غير شرعية وليس لديه كمليك.

المصدر: 
السورية نت- الأناضول

تعليقات