مصادر إعلامية موالية لـ"حزب الله" تنعي مقاتلين له في الزبداني

قتلى لحزب الله ـ أرشيف
الجمعة 21 أغسطس / آب 2015

أفاد مراسل "السورية نت" في ريف دمشق نبوخذ نصر بمقتل عدد من عناصر من ميليشيا "حزب الله" اللبناني في الاشتباكات الدائرة بين فصائل المعارضة السورية من جهة وبين قوات الأسد المدعومة بمليشيا "حزب الله" من جهة ثانية وذلك في محيط مدينة الزبداني في ريف دمشق.

وأضاف مراسلنا بأن مواقع إعلامية تابعة لـ"حزب الله" اعترفت بمقتل كل من ميثم محمد العايق من بلدة اللبوة البقاعية، سليمان حسن جعفر من بلدة القصر في الهرمل، محمد نعمة درويش من بلدة المجادل، أحمد حسين اسماعيل من بلدة النبطية، محمد جودات جمعة من زبدين  بعد اشتباكات جرت يوم أمس بالجبل الشرقي بمحيط مدينة الزبداني.

بالإضافة لمقتل علي خضر الوز من بلدة سرعين البقاعية، وهو ذاته الذي ظهر في تسجيل مصور شهير في شهر يناير/ كانون ثاني من العام الماضي يهدد فيه أهل السنة بإبادتهم بالكامل أثناء قصف حزب الله لمدينة القصير، حيث قال حينها "والله لنقتلهم لحتى آخر سني كلب".

وذكرت المصادر الإعلامية أن جميع هؤلاء قتلوا نتيجة الاشتباكات التي جرت في الجبل الشرقي بمحيط مدينة الزبداني خلال 48 ساعة الماضية.

كما ونعت تلك المواقع كلاً من محمد رمزي ابراهيم من بلدة عيتا الجنوبية، محمد هاني مفلح من بلدة الخريبة البقاعية أول أمس.

ونقل مراسلنا عن مصادر لبنانية قولها بأنه "وتحت ضغط الحاضنة الشعبية أجبر حزب الله على الاعتراف بفقدان 24 عنصراً له في الزبداني تفادياً لحدوث أي إشكال أو تصعيد مع أهاليهم وعائلاتهم".

وكانت فصائل المعارضة السورية في مدينة الزبداني قد نفذت يوم أمس الخميس هجوماً مباغتاً على عدد من الحواجز الواقعة في الجبل الشرقي بما فيها كرم العلالي وحاجز مطعم  جدودنا ما أسفر عن مقتل عدد كن عناصر حزب الله واغتنام دبابة t 72 وقاعدتي مضاد دروع وذخيرة متنوعة.

من جهته أشار الناشط الإعلامي  أبو أسامة الحمصي إلى قيام الطيران المروحي بإلقاء إثني عشر برميلاً متفجراً وعشرين صاروخاً من نوع أرض أرض (فيل ـ زلزال) على مدينة الزبداني .

ولفت الحمصي إلى سقوط عنصر من جيش النظام هو رامي البراميل المتفجرة من الطائرة المروحية التي كانت تحلق فوق المدينة وذلك بعد أن ألقى برميلين متفجرين على أحياء مدينة الزبداني.

في موازاة ذلك تمكن تنظيم "الدولة الإسلامية" من تدمير عربة bmb  تابعة لميليشيا "حزب الله" بصاروخ كونكرس، وذلك قرب معبر جوسية ما أسفر عن مقتل 3 من طاقمها وجرح إثنين آخرين وذلك بحسب ما أعلن التنظيم.

يشار إلى أن ميليشيا "حزب الله" المساندة للأسد تسعى إلى تأمين منطقة الحدود بين سورية ولبنان والسيطرة على مدينة الزبداني التي تشكل ممراً طبيعياً مريحاً للتنقل والإمداد بالنسبة لحزب الله، في وقت يتهم فيه ناشطون سوريون قيادات الحزب ومن خلفه إيران إلى السعي لتغيير ديموغرافي مبني على أسس طائفية في منطقة القلمون وريف دمشق.

اقرأ أيضاً:

المعارضة تشن هجوماً على حواجز النظام و"حزب الله" لفك الحصار عن الزبداني

مفاوضات الزبداني تعكس حجم السيطرة الإيرانية على نظام الأسد

المصدر: 
خاص السورية نت

تعليقات