الجيش السوداني يعتقل البشير ويشكل مجلساً عسكرياً لإدارة البلاد

الجيش السوداني يطيح بالبشير ويشكل مجلساً عسكرياً لإدارة البلاد
الخميس 11 أبريل / نيسان 2019

أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف اليوم الخميس، الإطاحة بالنظام الحاكم واعتقال الرئيس السوداني عمر البشير، وبدء فترة انتقالية لعامين بإدارة مجلس عسكري.

جاء ذلك في بيان بثه التلفزيون الرسمي السوداني، أعلن فيه بن عوف أيضاً إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وحظر التجوال لمدة شهر اعتباراً من مساء الخميس.

وتضمن البيان، اعتقال عمر البشير والتحفظ عليه، وحبسه في مكان آمن، بالإضافة إلى تشكيل مجلس عسكري انتقالي لإدارة البلاد وتحديد فترة عامين كفترة انتقالية يتم إجراء انتخابات رئاسية بعدها.

وأعلن وزير الدفاع   حل الرئاسة ومجلس الوزراء و  حل المجلس الوطني ومجالس الولايات، وفرض النظام العام بشكل صارم،  وإطلاق كل المعتقلين السياسيين ووقف إطلاق النار في كل أرجاء السودان.

بالاضافة إلى تهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات الرئاسية، وكتابة دستور جديد للبلاد والالتزام بكل المعاهدات الدولية.

ومنذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، يتظاهر السودانيون في الخرطوم ومدن أخرى، مطالبين بإسقاط نظام الرئيس عمر البشير الذي وصل إلى السلطة بانقلاب عسكري قبل 30 عاما.

وفي الأيام الأخيرة، اكتسبت الاحتجاجات زخما كبيرا، بعد أن اعتصم مئات الآلاف قرب مقر قيادة الجيش لحث القوات المسلحة على الانحياز للشعب في ثورته السلمية ضد النظام.

وحينها اتخذت الأمور منعطفا جديدا، فلم يعد الجيش يذكر في بياناته وقوفه خلف الرئيس، بل على العكس أكد احترامه لإرادة الشعب وحريته وتطلعاته.

وحتى الشرطة التي كانت السيف المسلط على المحتجين، أصدرت بيانا لافتا تؤكد فيه عزمها حماية المتظاهرين وشددت على ضرورة حصول انتقال ديمقراطي سلمي في البلاد.

المصدر: 
وكالات - السورية نت