مصادر أمريكية: طهران شجعت هجوم الفجيرة.. وطهران: نحن على "شفا مواجهة شاملة مع العدو"

مصادر أمريكية: إيران شجعت عناصر تتابعين لها لتنفيذ هجوم الفجيرة قرب هرمز
الخميس 16 مايو / أيار 2019

قال مصدران بالحكومة الأمريكية، الأربعاء، إن المسؤولين الأمريكيين يعتقدون أن إيران شجعت الحوثيين في اليمن، أو فصائل شيعية متمركزة في العراق، على تنفيذ هجماتٍ يوم الأحد على أربع ناقلات نفط قرب مضيق هرمز، بالوقت الذي قالت فيه طهران، إنها على "شفا مواجهة شاملة مع العدو".

وأضاف المصدران المطلعان على تقييمات الأمن القومي الأمريكي، وتحدثا لـ"رويترز"، شريطة عدم الكشف عن هويتهما، أنهما يعتقدان أن الهجمات استفزاز خطير من جانب إيران يمثل تهديدا كبيراً للملاحة البحرية.

وترفض إيران المزاعم بضلوعها في الهجوم على أربع ناقلات نفط قرب ميناء الفجيرة، في الإمارات؛ إذ قال وزير خارجيتها، محمد جواد ظريف، في وقتٍ سابق، إن "عناصر متطرفة" في الحكومة الأمريكية، تَتبع سياسات خطيرة.

وقال مصدر إن خبراء بالحكومة الأمريكية يعتقدون أن إيران "باركت" العمليات التي استهدفت ناقلتي نفط سعوديتين، وناقلة وقود ترفع علم الإمارات، وناقلة منتجات نفطية مسجلة في النرويج قرب الفجيرة، أحد أكبر مراكز تزويد السفن بالوقود في العالم، والواقعة أمام مضيق هرمز مباشرة.

وقال المصدر إن الولايات المتحدة تعتقد أن الدور الإيراني تمثل في تشجيع مسلحين على القيام بمثل هذه الأفعال، ولم يقتصر على مجرد التلميح غير المباشر. لكن المصدر أشار إلى أن الولايات المتحدة لا تمتلك أي دليل على قيام أفراد إيرانيين بأي دور مباشر في العملية.

ووسط تصعيدٍ، حذرت الأمم المتحدة، من تبعاتها، نقلت وكالة أنباء "فارس"، الأربعاء، عن الميجر جنرال حسين سلامي، قائد الحرس الثوري الإيراني قوله إن إيران "على شفا مواجهة شاملة مع العدو".

وأضاف سلامي الذي تولى قيادة الحرس الشهر الماضي "هذه المرحلة من التاريخ، التي دخل فيها العدو ميدان المواجهة معنا بكل القدرات الممكنة، هي أكثر الأوقات حسما في تاريخ الثورة الإسلامية".

وأرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط، في الأيام القليلة الماضية، و تضمنت حاملة طائرات وقاذفات من طراز بي-52 وصواريخ باتريوت، في استعراض للقوة، في مواجهة ما يقول مسؤولون من الولايات المتحدة إنه تهديدات إيرانية للقوات والمصالح الأمريكية في المنطقة

المصدر: 
رويترز- السورية.نت