رويترز: تركيا تكثف امدادات السلاح لمقاتلي المعارضة السورية عقب فشل قمة طهران

صورة نشرتها وكالة الأناضول بداية الشهر الجاري لآليات عسكرية تركية في طريقها إلى سوريا
الأربعاء 12 سبتمبر / أيلول 2018

قالت مصادر بالمعارضة السورية لرويترز، إن تركيا تكثف إمدادات السلاح لمقاتلي المعارضة السورية لمساعدتهم على التصدي لهجوم، من المتوقع أن تشنه قوات الأسد والميليشات المتحالفة معها، وبدعم من جوي روسي بالشمال الغربي قرب الحدود التركية.

وقال مسؤولون كبار بالمعارضة، إن تركيا أرسلت المزيد من المساعدات العسكرية للمعارضين في منطقة إدلب وحولها، منذ أن فشل اجتماع قمة عقدته مع إيران وروسيا الأسبوع الماضي في التوصل إلى اتفاق لتجنب شن هجوم على المنطقة.

وتحذر تركيا، التي استقبلت بالفعل 3.5 مليون لاجئ سوري، من هذا الهجوم خشية أن يدفع المزيد من السوريين للفرار عبر الحدود. وحذر الرئيس "رجب طيب أردوغان"، من كارثة إنسانية ومخاطر أمنية على تركيا.

وقال قائد كبير بالجيش السوري الحر مطلع على محادثات في الأيام القليلة الماضية مع كبار المسؤولين الأتراك، طلب عدم نشر اسمه، لأنه غير مصرح له بالحديث: "تعهد الأتراك بدعم عسكري كامل لمعركة طويلة الأمد. لن يستطيع النظام أن يصل إلى ما يريد".

وقال قائد آخر بالمعارضة: "هذه الشحنات من الذخائر ستسمح لأن تمتد المعركة، وتضمن أن لا تنفد الامدادات في حرب استنزاف".

وأضاف: "يحصلون على شحنات جديدة من الذخائر. لا يحتاجون أكثر من الذخائر".

ومنطقة إدلب جزء من قوس من الأراضي في شمال غرب البلاد تمثل أكبر معقل للمعارضة، ويقيم نحو ثلاثة ملايين شخص في إدلب نصفهم تقريباً نزحوا من مناطق أخرى من البلا، أو هجروا من مناطقهم على يد النظام وحليفته روسيا.

من جانب آخر، ذكرت وكالة "الأناضول"، أن الجيش التركي واصل إرسال تعزيزات عسكرية جديدة إلى الوحدات المنتشرة على طول الحدود مع سوريا.

ووصلت ولاية كليس جنوبي تركيا، اليوم الأربعاء، قافلة تعزيزات جديدة ضمت مركبات عسكرية، وشاحنات محملة بالمدافع والذخائر.

وأفاد مراسل الأناضول، أن القافلة المستقدمة من وحدات مختلفة، توجهت باتجاه الحدود السورية وسط تدابير أمنية مشددة.

اقرأ أيضاً: الاستخبارات التركية تقبض على مخطط تفجير الريحانية في عملية خاصة في مدينة اللاذقية

المصدر: 
وكالات - السورية نت