مصرف سوريا المركزي يستثني الفنادق من محدودية تصريف الدولار.. فهل استغلت القرار للمضاربة؟

مصرف سوريا المركزي في دمشق
الخميس 09 نوفمبر / تشرين الثاني 2017

استثنى مصرف سوريا المركزي الفنادق السياحية من قراره رقم 1295 الذي حدد بموجبه القيمة المسموحة لتصريف الدولار من الأشخاص بـ 100 دولار شهرياً، بحسب ما ذكرته صحيفة "الوطن" الموالية لنظام بشار الأسد، اليوم الخميس.

وأشارت الصحيفة إلى أن المصرف استثنى المنشآ الفندقية، وسمح لها بتصريف كميات أكبر من الدولار إلى الليرة، وفق النشرة الصادرة عن المصرف المركزي، والتي تحدد حالياً سعر الشراء للدولار بـ497 والمبيع بـ500 ليرة.

لكن هذا الاستثناء أثار العديد من إشارت الاستفهام حول دقة الواردات من القطع الأجنبي للفنادق، خصوصاً من تصنيف نجمة واحدة ونجمتين، "والتي بموجب هذا القرار يمكن بيعها للمصارف وشركات الصرافة ومن ثم خلق مساحة للمضاربة وهو ما يؤثر سلباً على توجهات محاولات استقرار سعر صرف الليرة أمام الدولار"، وفقاً لـ"الوطن".

وأشارت الصحيفة إن أن "بعض الفنادق من النجمة الواحدة وصلت مبيعاتها للمصرف من الدولار في بعض الأيام لنحو 100 ألف دولار"، مضيفةً أن "السائح أو الزائر الأجنبي والذي يمثل مصدر الدولار في الفنادق لا يقيم في فنادق من الدرجة الأولى بشكل كبير، ومعظم الفنادق من النجمة الواحدة معظم إشغالاتها من المواطنين المهجرين أو الوافدين من المناطق غير الآمنة".

يشار إلى أن المصرف المركزي وجه مؤخراً بتحديد قيمة شراء الدولار من الأشخاص بـ100 دولار شهرياً وأنه يمنع منعاً باتاً التصريف للشخص الواحد سواء أكان حوالة أو نقداً لأكثر من مرة واحدة فقط شهرياً على مستوى فروع المصرف الواحد، أو قطاع المصارف والصرافة مهما كانت قيمة العملية.

 

وفي حال كانت الحوالة تساوي أو تقل عن 500 دولار أميركي أو ما يعادلها، تقوم شركات الصرافة بتسليم قيمتها بالليرات السورية مباشرة.

اقرأ أيضاً: نظام الأسد يرفع رسم تفعيل الأجهزة الخليوية إلى 25 ألف ليرة

المصدر: 
السورية نت

تعليقات