مصير مجهول لـ 5 لاجئين سوريين حاولوا الهجرة إلى قبرص من لبنان على متن زورق صيد

توفي مئات من اللاجئين غرقاً خلال أعوام الثورة السورية(الأناضول)
الاثنين 13 مايو / أيار 2019

غرق زورق صيد، اليوم الإثنين، على متنه 8 سوريين قبالة شاطئ منطقة شكا شمالي لبنان، حيث نجى ثلاثة، وتم إيقافهم من قبل السلطات اللبنانية، بعد عودتهم إلى الشاطئ، فيما بقي مصير الآخرين مجهولاً حتى الساعة.

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية، أن 8 سوريين "حاولوا بطريقة غير نظامية الهجرة إلى قبرص على متن زورق صيد، غير أنه غرق على مسافة غير بعيدة من الشواطئ اللبنانية".

وأضافت أن القوات البحرية بالجيش أوقفت 3 أشخاص منهم بعد وصولهم إلى شاطئ منطقة شكا، فيما بقي مصير 5 آخرين مجهولا حتى الساعة.

ولم يتم التأكد بعد ما إذا كان الخمسة الآخرون وصلوا إلى الشاطئ وغادروا إلى جهة مجهولة أو ما يزالون في عرض البحر.

ويقطن في لبنان حوالي مليون لاجئ سوري معظمهم لجؤوا إلى هذا البلد المجاور، جراء العمليات العسكرية لقوات الأسد في سورية. ويعاني معظمهم من سوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية هناك.

وذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان في وقت ساق أن عدد اللاجئين السوريين تجاوز حاجز المليون، وأن لبنان أصبح البلد الأعلى كثافة باللاجئين في العالم، و"يصارع لمواكبة أزمة لا تبدو عليها علامات التباطؤ".

وحذّرت دراسة مشتركة أجرتها منظمات أممية العام الماضي أن أكثر من نصف اللاجئين السوريين في لبنان يعيشون في فقر مدقع، وأن أكثر من 75% منهم يعيشون تحت خط الفقر.

وعلى الصعيد القانوني، لا يوجد في لبنان قانون للاجئين السوريين يمكن الاستفادة منه، فلبنان لم يوقع على اتفاقية 1951 الخاصة باللاجئين، وتصر لبنان على حقها في إنهاء وترحيل أي شخص بضيافتها متى شاءت.

وعلى ضوء ذلك، يحاول لاجئون سوريون كما هو الحال في معظم دول الجوار ونظراً للضائقة الاقتصادية والاجتماعية، اللجوء إلى الدول الغربية، وقد توفي على إثر ذلك مئات من اللاجئين خلال أعوام الثورة السورية.

المصدر: 
(الأناضول، السورية نت)