معارك بين النظام و"تنظيم الدولة" في تلول الصفا وأنباء عن انهيار "اتفاق السويداء"

عناصر من قوات النظام بريف السويداء - أرشيف
الأحد 28 أكتوبر / تشرين الأول 2018

انهار أمس السبت الاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرا بعد مباحثات روسية أمريكية، مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، حول مختطفي السويداء، مع تجدد المعارك بين قوات الأسد والتنظيم في منطقة تلول الصفا.

ويتضمن الاتفاق إلى جانب وقف إطلاق النار، إطلاق سراح رهائن من السويداء لدى التنظيم البالغ عددهم 27، مقابل خروج معتقلات في سجون النظام وميليشيا "وحدات الحماية الكردية".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية اليوم أن جبهات بادية السويداء الشرقية اشتعلت من جديد في منطقة تلول الصفا، محملة مقاتلي "تنظيم الدولة" مسؤولية نقض الاتفاق، بقنص جندي للنظام ما أدى إلى مقتله، وإلى تجدد قصف النظام لمواقع التنظيم في المنطقة.

قتلى للنظام

ومع تجدد القتال أعلن "تنظيم الدولة" اليوم مقتل عدد من قوات النظام وتدمير آليتين في منطقة تلول الصفا.

وتحدثت وكالة "أعماق" وحسابات تابعة للتنظيم على "تويتر"، اليوم أن 18 عنصرا من قوات الأسد بينهم ضابط، قتلوا بمواجهات مع مقاتلي التنظيم، كما أفادت الوكالة عن تدمير دبابة وجرافة للنظام بصاروخين موجهين خلال الاشتباكات الدائرة هناك.

بدورها أكدت شبكة "السويداء 24" أمس، تحدثت شبكة  أن قوات الأسد استهدفت نقاط التنظيم في تلول الصفا ببادية السويداء بالمدفعيه الثقيلة والصواريخ"، وهو ما أكدته شبكات موالية للنظام بينها "دمشق الآن".

يشار أن تنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق تم يوم السبت الماضي، والتي تم بموجبها إطلاق سراح سيدتين وأربعة أطفال لدى التنظيم، مقابل إفراج نظام الأسد عن 17 معتقلة من زوجات مسلحي "تنظيم الدولة" و 8 أطفال من أبنائهن.

إلا أن تنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق والتي كانت مقررة يوم الثلاثاء، تم تأجيلها أكثر من مرة بسبب مماطلة التنظيم، ومحاولته تغيير شروط الاتفاق بحسب "سبوتنيك".

يذكر أن مصادر أكدت في وقت سابق أن عملية إطلاق سراح المعتقلين، تأتي ضمن "صفقة" تتضمن "تسليم مبلغ 27 مليون دولار بالإضافة لأكثر من 60 معتقلة لدى قوات النظام طالب التنظيم بهنَّ مع محتجزات أخريات لدى قوات سوريا الديمقراطية".

اقرأ أيضا: إيران تنشأ قاعدة عسكرية شرقي درعا.. معسكرات تدريب ونقل أسلحة من العراق لسوريا

المصدر: 
السورية نت

تعليقات