معاناة السوريين على الحدود اللبنانية مستمرة.. رئيس حكومة الأسد: لن نكتفي بالمعاملة بالمثل

تضييق على السوريين عند الحدود اللبنانية السورية - صورة أرشيفية
الاثنين 24 سبتمبر / أيلول 2018

قال رئيس حكومة نظام بشار الأسد، عماد خميس، إن حكومته لن تكتفي بالمعاملة بالمثل مع الجانب اللبناني، رداً على ما يتعرض له السوريون عند الحدود من معاناة.

وذكرت صحيفة "الوطن" الموالية لنظام الأسد، اليوم الإثنين، أن خميس قال في كلمة له بـ"مجلس الشعب" إن الحكومة تتابع مع وزارة الخارجية والداخلية في سوريا ما يحدث عند المعبر الحدودي بين سوريا ولبنان، قائلاً إنه "تم تذليل الكثير من العقبات في هذا الموضوع".

ويتعرض كثير من السوريين لسوء معاملة على الحدود اللبنانية، حيث يخضع المواطن السوري الذي يريد دخول لبنان لمزاجية رجال الأمن والموظفين المتواجدين هناك، سواء حمل السوري معه أوراقه الرسمية التي تطلبها الحكومة اللبنانية كشرط لدخوله أم لا.

وقالت "ميساء" وهي مواطنة سورية مقيمة في أوروبا لـ"السورية نت" في وقت سابق، إنها أرادت لقاء أخواتها اللواتي حرمتها سنوات الحرب من رؤيتهن منذ خمس سنوات، وبما أن أختاً لها تقيم في تركيا وأخرى في سورية فقد اتفقن بعد أن سمحت لهن الظروف على اللقاء في تركيا، ولهذا اضطرت أختها المقيمة في سورية لدخول لبنان من أجل الحصول على فيزا تسمح لها بالقدوم لتركيا، بعد أن فرضت الحكومة التركية الفيزا على السوريين مؤخراً.

وتتابع "ميساء" أنها كانت على تواصل مع أختها التي وصلت الحدود اللبنانية قادمة من دمشق بعد أن حصلت على موافقات أمنية من سورية، وأحضرت معها جميع الأوراق المطلوبة، لكن عنصر الأمن اللبناني منعها من العبور وراح يطلب منها طلبات تعجيزية، وبأسلوب مستفز وبنبرة استعلائية منفرة.

ويتجاوز عدد اللاجئين السوريين في لبنان مليون شخص، بعضهم يعيش في مخيمات وسط ظروف صعبة، فيما يعيش آخرون داخل المدن اللبنانية، ويعانون من أوضاع اقتصادية متردية بسبب الغلاء وقلة فرص العمل المتاحة أمامهم.

اقرأ أيضاً: تكشف عن عمليات قتل بتوقيع من الأسد.. محقق كندي يجمع مليون وثيقة تدين النظام 

المصدر: 
السورية نت