معظمهم على يد النظام وروسيا.. تقرير يوثق الضحايا في سوريا الشهر الماضي

أحد عناصر الدفاع المدني ينتشل مصابين بعد قصف لقوات النظام - أرشيف
الأربعاء 01 نوفمبر / تشرين الثاني 2017

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، استشهاد 923 مدنيا خلال أكتوبر/ تشرين أول الماضي، معظمهم على يد نظام الأسد والقوات الروسية.

وفي تقريرها الدوري الخاص بتوثيق الضحايا المدنيين في سوريا، الصادر اليوم، وثقت الشبكة استشهاد 398 مدنياً، على يد قوات النظام ، بينهم 78 طفلاً، و62 سيدة (أنثى بالغة)، و20 قتلوا بسبب التعذيب.

وأشار التقرير إلى أن قوات يُعتقد أنها روسية قتلت 221 مدنياً، بينهم 68 طفلاً، و36 سيدة. من جهة أخرى أشار التقرير إلى مقتل 15 مدنياً، بينهم 7 سيدات على يد ميليشيا " ب ي د" الكردية.

كما وثق التقرير، استشهاد 163 مدنياً على يد التنظيمات الإسلامية المتشددة، قتل منهم تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي 162 مدنياً، بينهم 24 طفلاً، و16 سيدة، فيما قتلت "هيئة تحرير الشام" مدنياً واحداً.

وسجل التقرير"استشهاد 16 مدنياً، بينهم 3 طفلاً، و4 سيدة، و1 بسبب التعذيب، على يد فصائل في المعارضة المسلحة".

وقدَّم إحصائية الضحايا الذين قتلوا على يد قوات التحالف الدولي، حيث بلغت "71 مدنياً، بينهم 22 طفلاً، و15 سيدة". وتضمَّن توثيق"استشهاد 39 مدنياً، بينهم 14 طفلاً، وسيدة، قتلوا إما غرقاً في مراكب الهجرة أو في حوادث التفجيرات التي لم تستطع الشبكة السورية لحقوق الإنسان التأكد من هوية منفذيها".

وأكد أنه "من شبه المستحيل الوصول إلى معلومات عن الضحايا من قوات النظام أو من تنظيم الدولة، ونسبة الخطأ مرتفعة جداً في توثيق هذا النوع من الضحايا، لعدم وجود منهجية في التوثيق".

وأمس الثلاثاء، اختتم مؤتمر "أستانا 7"، أعماله في العاصمة الكازاخية، حول القضية السورية. ودعت الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران) في البيان الختامي المشترك، ‎إلى اتخاذ الأطراف المتصارعة في سوريا، إجراءات لدعم الثقة فيما بينها، بما فيها الإفراج عن المعتقلين والمحتجزين، وتسليم جثث القتلى.

اقرأ أيضا: مصدر أردني ينفي خبراً حول زيارة رئيس الديوان الملكي للقاء الأسد

المصدر: 
السورية نت

تعليقات