مقتدى الصدر يدعو الفصائل العراقية للانسحاب من سورية: العراق أحق بدماء شعبه

زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر- المصدر: رويترز
الاثنين 26 أغسطس / آب 2019

دعا زعيم التيار الصدري في العراق ورجل الدين الشيعي البارز، مقتدى الصدر كافة الفصائل العراقية للانسحاب من سورية.

وقال الصدر في بيان نشره على صفحته الرسمية عبر "تويتر" اليوم الاثنين: "العراق أحق بدماء شعبه مع ما يتعرض له من خطر كما أنني أؤكد على الرجوع إلى مراجعنا الكرام في كل ذلك فإن فتواهم الموحدة هي الملهم الأول لنا ولكل محب للوطن".

وأضاف: "لابد من حماية الحدود العراقية من جميع الأطراف، وبالخصوص حدوده مع سوريا وانسحاب كافة الفصائل من (سورية الحبيبة) فالعراق أحق بدماء شعبه".

ويأتي بيان الصدر بعد قصف نفذته طائرات مجهولة قيل إنها إسرائيلية في القائم شمال غربي العراق قرب الحدود السورية استهدف مواقع للحشد الشعبي العراقي، وأدى إلى مقتل عنصر وإصابة آخرين.

وقال في بيان "ضمن سلسلة الاستهدافات الصهيونية للعراق عاودت غربان الشر الإسرائيلية استهداف الحشد الشعبي، وهذه المرة من خلال طائرتين مسيرتين في عمق الأراضي العراقية بمحافظة الأنبار".

وفي وقت سابق في نيسان الماضي كان الصدر قد قدم عشر أطروحات لسلامة العراق، بينها تنحي رئيس النظام السوري بشار الأسد، وانسحاب الحشد الشعبي بشكل كامل من سورية.

وعبّر الصدر عن قلقه في ذلك الوقت من مسألة الصراع بين إيران وإسرائيل وأمريكا.

وأوضح أن "التدخلات في الشأن العراقي من قبل الطرفين تتجذر وتتعمق وهناك من يعين على ذلك ويستعين".

ودعا الصدر في بيانه اليوم إلى اجتماع عراقي من غير تدخل من إيران وسورية للوقوف على آخر المستجدات، فيما يتعلق بتورط إسرائيل في قصف مقرات الحشد الشعبي، وقال:"يجب على الحكومة العراقية الإسراع بالتحقق من الأمر ولو بإشراف دولي... فإن ثبت جرمهم وإرهابهم، فعلى الجميع التحلي بالصبر وعدم التفرد بالقرار... فإن العراق ما عاد يحتمل مثل هذه التصرفات الرعناء".

ويتمتع الصدر بنفوذ كبير في العراق، وهو واحد من قادة شيعة عراقيين قلال أبقوا مسافة بينهم وبين إيران، ويقود أكبر تيار شيعي في العراق، خلفاً لوالده محمد صادق الصدر.

ودعا في وقت سابق بشار الأسد إلى "اتخاذ قرار تاريخي بطولي" بالتنحي عن السلطة، ليجنب سورية المزيد من سفك الدماء.

المصدر: 
السورية نت - وكالات

تعليقات