مقتل سيدة سورية في "الركبان" والأردن ينفي مسؤوليته بالحادثة

مخيم الركبان - أرشيف
الأحد 11 نوفمبر / تشرين الثاني 2018

قتلت سيدة سورية اليوم الأحد، في مخيم الركبان على الحدود مع الأردن، إثر إصاباتها بطلق ناري، قالت مصادر أن "مصدره قوات حرس الحدود الأردنية"، الأمر الذي نفاه الجيش الأردني.

وتحدثت مصادر إعلامية من داخل المخيم وشبكات إخبارية سورية، أن السيدة تم اسعافها إلى النقطة الطبية في منطقة التنف لكنها فارقت الحياة بعد وقت قليل.

وأكدت المصادر أن "حرس الحدود بدأو بإطلاق النار صباح اليوم باتجاه المخيم دون معرفة السبب الذي دفعهم لذلك".

يشار أن السيدة تدعى فايزة قاسم الشهاب من نازحي مدينة تدمر بريف حمص، وهي في العقد السادس من العمر.

بدوره نفى الجيش الأردني، إطلاق النار تجاه المخيم من أي نقطة مراقبة عسكرية، مؤكدا أن "المعلومات تندرج ضمن الإشاعات وبث الأخبار الكاذبة".

ومؤخرا قالت وزارة الخارجية الروسية، إن الحكومة الأردنية وافقت على العمل مع موسكو وفق خارطة طريق وضعتها الأخيرة، وتقضي بإغلاق مخيم الركبان الذي يأوي نازحين سوريين عند الحدود السورية الأردنية.

ومن المقرر أن تستضيف الأردن يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، اجتماعاً مشتركاً للمندوبين عن روسيا والأردن والولايات المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية لمناقشة الوضع في مخيم الركبان.

ويعيش نحو 65 ألف نازح سوري من المحافظات السورية الواقعة وسط سوريا وشرقها في مخيم الركبان، الذي يقع في منطقة صحراوية مُقفرة لا تحتوي على أي من مقومات الحياة وخصوصاً المياه، الأمر الذي يزيد من قسوة ظروف النزوح، في ظل شبه غياب للمساعدات الإنسانية الأساسية بسبب تعقيدات تحول دون وصولها.

ويقع مخيم الركبان على مسافة 55 كيلومترا من منطقة "عدم اشتباك" أقامتها وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بهدف حماية قاعدة للقوات الأمريكية في التنف من هجمات الميليشيات الموالية لنظام بشار الأسد والإبقاء لواشنطن على موطئ قدم في منطقة على الطريق السريع الواصل بين بغداد ودمشق الذي كان خط إمداد حيويا لدخول السلاح الإيراني إلى سوريا قادما من العراق.

اقرأ أيضا: هل يُجهز نظام الأسد قوائم جديدة لسوق السوريين إلى خدمة الاحتياط؟

المصدر: 
السورية نت

تعليقات