مقتل عناصر من قوات الأسد بانفجار عبوة ناسفة من مخلفات تنظيم "الدولة" في ريف السويداء

عناصر من قوات الأسد في معارك بادية السويداء - تشرين الثاني 2018 المصدر: فيس بوك
الأحد 28 يوليو / تموز 2019

قتل عناصر من قوات الأسد إثر انفجار عبوة ناسفة من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف السويداء جنوب سورية.

وذكرت شبكة "السويداء 24" المحلية، اليوم الأحد 28 يوليو/ تموز أن انفجاراً وقع شمال شرق محافظة السويداء، أودى بحياة عناصر من قوات الأسد، وأدى إلى إصابة آخرين.

وأوضحت الشبكة نقلاً عن مصادر عسكرية، أن "عدداً من عناصر نظام الأسد لقوا حتفهم، وأصيب أخرون، جراء انفجار عبوة ناسفة من مخلفات تنظيم داعش".

وأشارت الشبكة إلى أن العناصر قتلوا أثناء تمشيطهم لمنطقة مزارع الخطيب، شرق قرية طربا في ريف السويداء الشرقي.

وكان تنظيم "الدولة" يسيطر على مساحات واسعة في بادية السويداء الشرقية، وشن عدة هجمات على قرى في المحافظة ومواقع لقوات الأسد، إلى أن شنت الأخيرة عملية عسكرية بدعم روسي تمكنت من طرده بشكل كامل من المنطقة.

على مدار السنوات الماضية اعتمد تنظيم "الدولة" على عدة أسلحة بينها العبوات الناسفة والألغام، والتي قتل إثرها المئات من المدنيين والعسكريين وخاصة في الرقة وريف حلب الشمالي والشرقي، وريف درعا الغربي.

وسيطرت قوات الأسد بشكل كامل على بادية السويداء في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عقب انسحاب تنظيم الدولة "الإسلامية" منها، بعد معارك استمرت لعدة أشهر.

وعمل تنظيم "الدولة" في منطقة تلول الصفا بعد انحسار مساحة سيطرته في بادية السويداء، عام 2018 الماضي، في ظل العمليات العسكرية التي خاضتها قوات الأسد، لتنتهي بانسحابه بشكل كامل من البادية.

وفي فبراير/ شباط الماضي عاود تنظيم “الدولة ” ظهوره مجدداً في بادية السويداء، وقالت شبكات محلية في السويداء، بينها "السويداء 24" إن خلايا تابعة لتنظيم "الدولة" هاجمت نقاطاً لقوات الأسد بالقرب من منطقة تلول الصفا ببادية السويداء.

وأضافت الشبكات أن عناصر من الفرقة الأولى التابعة لقوات الأسد، قضوا على مجموعة تابعة للتنظيم بكمين محكم، بعد أن حاولت التسلل إلى منطقة الصفا، وهو التطور الأول بعد إعلان السيطرة الكاملة على بادية السويداء الشرقية.

المصدر: 
السورية نت

تعليقات