مليونا طفل سوري لا يتلقون التعليم.. ونسبة عالية لتسربهم من المدارس

أعداد المدارس المدمرة بسبب عمليات قوات النظام في سوريا وصلت إلى 3873 مدرسة
الجمعة 01 سبتمبر / أيلول 2017

قال معاون وزير التربية في نظام بشار الأسد، سعيد خرساني، إن عدد الأطفال السوريين خارج صفوف الدراسة وصل إلى مليونين، ما يؤشر إلى نسبة كبيرة من تسرب الأطفال من المدارس بسبب الظروف التي تعيشها سوريا منذ 7 سنوات.

ونقلت صحيفة "الوطن" المؤيدة للأسد، أمس الخميس، عن خرساني قوله، أن مليون طفل سوري داخل سوريا لا يتلقون التعليم في المدارس، وأن مثلهم في دول اللجوء لا يتلقون التعليم، مشيراً أن نسبة التسرب وصلت إلى 32 في المئة.

وأشار خرساني إلى وجود خطة لدى وزارة التربية لإعادة الأطفال إلى المدارس، وقال أن هنالك "9 آلاف طالب من الصف الأول عادوا إلى مدارسهم، و18 ألف طالب تم اختبارهم في العام الماضي للعودة إلى المدارس".

وأجبرت الظروف الاقتصادية السيئة للسوريين داخل البلد وخارجها أعداداً كبيرة من الأطفال على ترك مقاعد الدراسة والتوجه إلى العمل لإعالة أُسرهم.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قد حذرت في وقت سابق من أن "العدد الكبير للأطفال اللاجئين الذين لا يحصلون على تعليم يُعتبر أزمة قائمة"، وأشارت إلى وضع سيء للأطفال السوريين الموجودين خصيصاً في لبنان، وقالت أن "بعضهم لم يرتادوا المدرسة منذ قدومهم إلى لبنان قبل خمس سنوات، وبعضهم لم يدخلوا أي صفوف دراسية قط".

وبحسب إحصاءات صادرة عن منظمات دولية، فإن 5.5 مليون طفل سوري داخل البلاد وخارجها بحاجة إلى مساعدات على رأسها التعليم، فضلاً عن وجود نحو مليوني طفل سوري بين سن 6 – 15 محرومين من التعليم.

ويشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، قدّرت أعداد المدارس المدمرة بسبب عمليات قوات النظام في سوريا بـ 3873 مدرسة، لافتةً في تقرير أصدرته تحت عنوان "دمار أجيال"، إلى وجود ما لا يقل عن 1.4 مليون طفل، في مختلف البلدان المجاورة وغير المجاورة، و650 ألف طفل منهم خارج نطاق العملية التعليمية بسبب ظروف اللجوء والفقر.

اقرأ أيضاً: نص قرارات مسربة لمصادرة الأسد أموال وممتلكات عشرات المعارضين له.. ورئيس وزراء لبنان بينهم (صور)

المصدر: 
السورية نت

تعليقات