منظمة الصحة العالمية: 24 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاماً يدخنون سجائر

التدخين ـ أرشيف
الأحد 03 يونيو / حزيران 2018

وفق منظمة الصحة العالمية التي تتخذ من جنيف مقراً لها، كل واحد من جملة خمسة أشخاص في العالم فوق سن الخامسة عشر كان من المدمنين على التدخين في عام 2016.

وقد أفادت المنظمة في تقرير أصدرته يوم الخميس 31 مايو 2018 بمناسبة مرور ذكرى "يوم عالمي من دون تدخين" بأن أكثر من 24 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاماً يدخنون سجائر.

ويبدو أن تدخين التبغ يتراجع في جميع أنحاء العالم، باستثناء إفريقيا ومنطقة شرق البحر الأبيض المتوسّط. وأشارت المنظمة إلى التقدّم الكبير المحرز في السيطرة على تدخين التبغ من قبل الرجال والنساء في الأمريكيتيْن، وفي مقدمتهما بلدان مثل أوروغواي والبرازيل وباراغواي وكولومبيا، ولكن بدرجة أقل في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبشكل عام، تحقق البلدان ذات الدخل المرتفع تقدماً في التخلّي عن هذه الظاهرة أسرع من البلدان الأخرى متوسطة أو منخفضة الدخل، كما يشرح "دوغلاس بيتشر"، مدير منظمة الصحة العالمية للوقاية من الأمراض غير السارية.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن أعداداً كبيرة من النساء يتخلين عن هذه العادة، باستثناء نساء أوروبا، في حين أن ضعف ومحدودية نسبة المتراجعين عن التدخين من الرجال هي مدعاة للقلق.

وفي عام 2000، بلغت نسبة المدخّنين الذكور في جميع أنحاء العالم 43 بالمئة قبل أن تنزل إلى 34 بالمئة في عام 2015، بينما انخفضت نسبة المدخنات من 11 بالمئة إلى 6 بالمئة في الفترة نفسها.

وعلى الرغم من الاتجاه العام للتراجع، تأسف منظمة الصحة العالمية لكون بلد من جملة كل ثمانية بلدان يسير في الاتجاه الصحيح لتحقيق هدف طوعي يتمثّل في خفض استخدام التبغ بنسبة 30 بالمئة بحلول عام 2025، بالمقارنة مع ما ساد في عام 2010.

وتقول هذه الجهة إن أحد العوامل الرئيسية التي تعوق تحسّن الأوضاع في البلدان التي تشهد نسب تدخين منخفضة أو متوسّطة هي صناعة التبغ التي تقود حملات إشهارية قوية للترويج لمنتجاتها، وخاصة في صفوف الشباب، وأيضاً الجهود التي تبذلها لإخفاء مخاطر التدخين عن الرأي العام.

وفي أحدث تقرير لها، حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن التبغ يقتل أكثر من سبعة ملايين شخص سنوياً، ويشير التقرير إلى أن الكثير من الناس غير مدركين لمخاطر أمراض القلب والسكتات الدماغية الناجمة عن التدخين.

وقال "بيتشر" معلّقاً على تراجع نسبة المدخنين في سويسرا منذ عام 2000: "يمكن لسويسرا أن تحقق نتائج أفضل، ونأمل أن تصبح طرفاً في اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ".

وقد وقّعت الكنفدرالية على المعاهدة في عام 2004، لكنها لم تصادق عليها ويعود ذلك جزئياً للتغيرات التي أدخلت حديثاً على مشروع قانون بشأن منتجات التبغ وقضايا أخرى ذات صلة بالإشهار والتمويل.

اقرأ أيضاً: سنغافورة ستتحمل بعض تكاليف قمة "ترامب" و"كيم"

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات