منظمة الصحة العالمية: 500 شخص من دوما يعانون من أعراض التعرض لكيماويات سامة

السبت الماضي أصيب مئات في هجوم بأسلحة كيماوية على بلدة دوما
الأربعاء 11 أبريل / نيسان 2018

أدانت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء، هجوماً بأسلحة كيماوية في دوما السورية وقع السبت الماضي، وقالت إن ما يقدر بنحو 500 شخص توجهوا إلى منشآت طبية "بعلامات وأعراض تتفق مع التعرض لكيماويات سامة".

وقال "بيتر سلامة" نائب مدير عام المنظمة للطوارئ والاستجابة في بيان صدر في جنيف: "المنظمة تطالب بإتاحة الوصول إلى المنطقة بشكل فوري ودون عراقيل، لتوفير الرعاية للمتأثرين وتقييم الآثار الصحية وتوفير استجابة شاملة لمتطلبات الصحة العامة".

ولا تتمكن وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة من الوصول لمعظم أنحاء الغوطة الشرقية، بما في ذلك دوما حيث وقع الهجوم.

من جانب آخر، أكد خبير الشؤون الخارجية السياسي البارز بالتحالف المسيحي الألماني:"يورغن هاردت"، أن ما يحدث في الغوطة الشرقية في محيط دمشق، "يضاهي التطهير العرقي".

وفي تصريحات لصحيفة "راين نيكار تسايتونغ" المحلية الخاصة، نشرته اليوم، قال "هاردت" حول هجوم الغاز الأخير في دوما: "الصور التي تأتينا مجدداً من الغوطة الشرقية صادمة للغاية".

ومضى السياسي البارز في التحالف الذي تقوده المستشارة "انجيلا ميركل"، بالقول، إن نظام الأسد وحليفتها روسيا يرتكبون انتهاكات فادحة لحقوق الإنسان.

وتابع: "بالنسبة لي، ما يحدث في الغوطة الشرقية حالياً يضاهي التطهير العرقي".

والسبت الماضي، استشهد 78 شخصاً وأصيب مئات في هجوم بأسلحة كيماوية على بلدة دوما، آخر منطقة تخضع لسيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق، حسب مصدر طبي.

اقرأ أيضاً: وكالة روسية تنفي الأنباء التي تحدثت عن إجلاء الأسد وأسرته إلى طهران

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات