منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: قلقون إثر تسجيل حالات اختناق في حلب

الهجوم أسفر عن إصابة 100 شخص بحالات اختناق - أرشيف
الخميس 08 سبتمبر / أيلول 2016

أعربت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن "قلقها" من احتمال أن تكون أسلحة كيميائية قد استخدمت في حلب بشمال سورية، حيث نقل عشرات الأشخاص إثر حصول حالات اختناق بعد قيام مروحيات للنظام بإلقاء براميل متفجرة.

وقال مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية "أحمد اوزومجو" في بيان أمس الأربعاء: "نحن قلقون إزاء الاتهامات الأخيرة باستخدام عناصر كيميائية في حلب"، مضيفاً "إننا نتعامل بجدية كبيرة مع هذه الاتهامات"، وتتلقى هذه المنظمة دعم الأمم المتحدة وتتخذ من لاهاي مقراً.

وأصيب 100 شخص بحالة اختناق، بينهم أطفال ونساء، جراء إلقاء مروحية تابعة لنظام الأسد برميل متفجر يحوي غاز الكلور السام على مدينة حلب.

وأكد نجيب أنصاري أحد المسؤولين في الدفاع المدني بحلب ، أمس الأول الثلاثاء، أن مروحية حربية تابعة للنظام، ألقت برميلاً متفجراً يحوي غاز الكلور على حي السكري في المدينة، ما أسفر عن إصابة 100 شخص بحالات اختناق بينهم أطفال ونساء.

ولفت أنصاري، إلى أنه تم نقل المصابين إلى المستشفى الميداني في المنطقة.

من جانبهم قال مشرفون على المستشفى الميداني في حي السكري، إن المصابين يعانون من التقيؤ، وضيق التنفس، وضعف البصر، والدوار، وإن اثنين من المصابين حالتهما حرجة.

وكان محققون تابعون للأمم المتحدة خلصوا في أواخر أغسطس/ آب الماضي، إلى أن مروحيات عسكرية لنظام الأسد، استخدمت غاز الكلور في بلدتين على الأقل في محافظة ادلب في شمال غرب سورية في أبريل/ نيسان 2014، ومارس/ آذار 2015.

اقرأ أيضاً: إصابة 100 شخص باختناق جراء استهداف النظام لمدينة حلب بغاز الكلور

المصدر: 
وكالات - السورية نت

تعليقات