من بوابة كوريا الشمالية.. نظام الأسد يبحث عن نافذة لكسر العقوبات الاقتصادية

وليد المعلم خلال زيارته إلى كوريا الشمالية واجتماعه مع مسؤولين في الخارجية الكورية- المصدر: سانا
25/6/2019
الثلاثاء 25 يونيو / حزيران 2019

يبحث نظام الأسد عن نافذة لكسر العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه، من بوابة كوريا الشمالية، والتي وقع اتفاقيات معها في الزيارة التي أجراها وليد المعلم في اليومين الماضيين.

وذكر موقع "KCNA" الكوري، الثلاثاء، أن حكومتي البلدين، وافقتا في اجتماعات في بيونج يانج، على تعزيز التعاون الاقتصادي من أجل مواجهة آثار العقوبات الدولية على كلا البلدين.

وأضافت أنه تم توقيع مذكرة تفاهم "بشأن إنشاء لجنة للتشاور السياسي، لتعزيز التواصل والتنسيق فيما يتعلق بجميع القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وقالت وكالة "سانا" إن وزير خارجية نظام الأسد، وليد المعلم، عقد مع نظيره ري يونغ هو، جلسة محادثات لتطوير العلاقات بين البلدين في جميع المجالات، وخاصة المجال الاقتصادي.

وأضافت أن الاجتماعات شددت على ضرورة تفعيل اتفاقيات التعاون التجاري والاقتصادي الموقعة بين البلدين، والاستمرار بتبادل الزيارات على مختلف المستويات والدعم في المحافل الدولية.

وفي عام 2014 ، وقع الجانبان سلسلة من الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية، التي تغطي مجالات مثل الصناعة والبنوك والنفط والطيران والسياحة، وورد حينها أن الاتفاقات وُقِعت في التبادل الإعلامي والثقافي أيضاً.

وكان وزير خارجية كوريا الشمالية، ري يونغ هو قابل رئيس النظام السوري بشار الأسد، ومسؤولين آخرين، في ديسمبر/كانون الأول 2018، حيث بحث الجانبان "تحسين العلاقات في جميع المجالات، لا سيما السياسة والاقتصاد، ومواجهة التحديات والعقوبات".

ويخضع البلدان لعقوبات دولية، بيونغ يانغ بسبب برنامجها للتسلح النووي، والنظام السوري بسبب الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها طوال السنوات الثانية الماضية بحق الشعب السوري.

وأثارت الأمم المتحدة وكوريا الجنوبية، شكوكاً في السنوات الماضية حيال تبادل البلدين الأسلحة الكيميائية.

 كما ذكرت تقارير صحافية أن كوريا الشمالية ساعدت نظام الأسد، على بناء مفاعل نووي دمرته غارة إسرائيلية عام 2007.

وجاءت زيارة وليد المعلم إلى كوريا الشمالية، بعد جولة في الصين استمرت خمسة أيام، بحث فيها التعاون الاقتصادي بين الجانبين، وخاصةً في مجال إعادة الإعمار.

وكان بشار الأسد تحدث في يونيو/حزيران 2018، عن نيته زيارة كوريا الشمالية ولقاء كيم جونغ أون، إلا أن الزيارة لم تحصل حتى الآن.

المصدر: 
السورية نت