مهلة الـ 120 ساعة انتهت.. الدفاع التركية تصدر بيانها بشأن الوضع شرق الفرات

تعزيزات عسكرية تركية داخل الأراضي السورية (GETTY)
الأربعاء 23 أكتوبر / تشرين الأول 2019

أعلنت وزارة الدفاع التركية عن انتهاء المهلة التي منحتها تركيا لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) و"وحدات حماية الشعب"، من أجل الانسحاب من مناطق شرق الفرات، بموجب الاتفاق المبرم مع الولايات المتحدة.

وأصدرت الدفاع التركية بياناً، اليوم الأربعاء، قالت فيه إن الولايات المتحدة أبلغت تركيا باكتمال انسحاب جميع عناصر "قسد" و"الوحدات" من المنطقة، بالتزامن مع انتهاء المهلة التركية، أمس.

وتوصلت واشنطن وأنقرة لاتفاق، في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، ينص على إيقاف العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا في مناطق شرق الفرات، لقاء انسحاب "قسد" و"الوحدات الكردية" وسحب الأسحلة الثقيلة من المنطقة خلالها مدة 120 ساعة.

وعقب ذلك، أبرمت تركيا اتفاقاً آخر مع روسيا، أمس الثلاثاء، ينص على انسحاب "الوحدات"، التي تصنفها تركيا كمجموعة "إرهابية"، من مدينتي تل رفعت ومنبج غرب الفرات، خلال 150 ساعة، على أن يتم تسيير دوريات تركية- روسية مشتركة في المنطقة.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيانها إن الدوريات التركية- الروسية المشتركة، ستبدأ اعتباراً من اليوم الأربعاء، على أن يتم انسحاب عناصر "الوحدات" تباعاً، على عمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

وأشارت الوزارة إلى أنه "لم يعد هناك حاجة لتنفيذ عملية عسكرية أخرى" على الأراضي السورية، في حال نجح الاتفاقان الأخيران مع موسكو وواشنطن.

وكانت تركيا نفذت ثلاث عمليات عسكرية على الأراضي السورية، هي: "درع الفرات" عام 2016 ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، و"غصن الزيتون" عام 2018 ضد "وحدات حماية الشعب"، وآخرها "نبع السلام" مطلع الشهر الجاري، والتي تم تعليقها بموجب اتفاق بين أنقرة وواشنطن.

ورحبت الولايات المتحدة بالاتفاق الروسي- التركي الأخير، إذ قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في تغريدة عبر حسابه في "تويتر"، "يبدو أن هناك أخباراً سارة بخصوص تركيا وسوريا والشرق الأوسط، وهناك المزيد من المعلومات ستأتي".

وبدا الاتفاق فرصة للجانبين التركي والروسي لتعزيز تواجدهما في مناطق شرق الفرات، عقب الانسحاب الأمريكي المفاجئ من المنطقة، بالتزامن مع إطلاق تركيا عمليتها العسكرية هناك وتعليقها لاحقاً.

المصدر: 
السورية نت