موسكو تعلّق على تقارير عن رفض بوتين محادثة الأسد عقب إسقاط الطائرة الروسية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورأس النظام بشار الأسد - صورة أرشيفية
الجمعة 21 سبتمبر / أيلول 2018

علّقت روسيا، اليوم الجمعة، على تقارير إعلامية تحدثت عن رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاستقبال اتصالات من رأس النظام في سوريا بشار الأسد، قائلة إن التقارير ليست صحيحة.

ونفى المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، ما قال إنها "تقارير إسرائيلية تحدثت عن امتناع بوتين عن استقبال اتصالات الأسد، بعد حادثة إسقاط طائرة إيل-20 ما اضطر إلى إرسال برقية"، وفقاً لما ذكرته وكالة "سبوتنيك".

وأعلنت روسيا يوم الثلاثاء الفائت أن الدفاعات الجوية لقوات الأسد أسقطت بالخطأ طائرة روسية كان على متنها 15 من القوات الروسية، خلال تصديها لهجوم نفذته طائرات إسرائيلية على مواقع للنظام في اللاذقية غرب سوريا.

بيسكوف أجاب في تعليقه على سؤال حول كيفية مناقشة الحادثة مع نظام الأسد، قائلاً إن "بوتين قدم تقييماً مفصلا للمأساة"، وأكد أن "هذه المسألة لا تحتاج إلى المزيد من التوضيح".

وكانت روسيا قد حملت في البداية إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريا، وقالت موسكو إن "المقاتلات الإسرائيلية تسترت بالطائرة الروسية وهي متجهة للهبوط في قاعدة حميميم، مما أدى إلى إصابة إيل 20 بصاروخ للنظام وتحطمها ومقتل 15 عسكريا روسيا كانوا على متنها".

وكتبت السفارة الروسية في إسرائل على تويتر باللغة الإنجليزية: "تعتبر موسكو أفعال سلاح الجو الإسرائيلي غير مسؤولة وغير ودية إذ عرضت طائرة روسية من طراز إليوشن-20 للخطر وأدت إلى مقتل 15 عسكريا"، مضيفةً أن روسيا "ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لإبعاد كل ما من شأنه أن يهدد حياة وأمن قواتنا التي تحارب الإرهاب".

وفي وقت لاحق استخدم بوتين نبرة أقل حدية حيال إسرائيل، وقال إن الأخيرة ليست هي من أسقط الطائرة الروسية، مضيفاً في أول تعليق له على حادثة السقوط، إن "سلسلة ظروف مأساوية اجتمعت وأدّت إلى إسقاط الطائرة".

اقرأ أيضاً: روسيا تعلن عن اتفاقها مع تركيا على حدود المنطقة منزوعة السلاح في إدلب

المصدر: 
السورية نت